الجمعة 19/أبريل/2024

الجبهة المغربية: نقاوم تسونامي التطبيع.. وفلسطين قضية المغاربة

الجبهة المغربية: نقاوم تسونامي التطبيع.. وفلسطين قضية المغاربة

قال جمال العسري المنسق الوطني للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع إن المغاربة يرون في قضية فلسطين واحدة من قضاياهم الوطنية والتي لا يمكن لهم التخاذل والخضوع بشأنها وإن المغاربة لن يقبلوا بالكيان الصهيوني جزءًا طبيعيًّا في المنطقة.

وأضاف في مقابلة مع “المركز الفلسطيني للإعلام” أن ;الجبهة (تأسست في فبراير2021) تعمل وفق عنوانين رئيسيين هما: دعم فلسطين بكل السبل وبكل المجالات أما العنوان الثاني هو إسقاط التطبيع.

وأوضح أن الجبهة تعمل عبر بابين: أولهما ضم جميع الهيئات النقابية والحقوقية والسياسية والوطنية في جسمها والثاني عقد أنشطة وفعاليات وهي دعت لأيام وطنية للتضامن مع الشعب الفلسطيني وبلغ عددها 5 أيام رغم أنه لم يبلغ عمر الجبهة أقل من عامين.

تسونامي التطبيع

وأكد العسري أن ما جرى ويجري بين الكيان الصهيوني والدولة المغربية هو “تسونامي التطبيع” تطبيع اجتاح كل المؤسسات مؤكدا أن المغاربة جميعًا يقفون في وجه هذا التسونامي ويحاربونه بكل ما أوتوا من قوة.

وقال: “بحمد الله التطبيع فقط بين المؤسسات الحكومية والكيان الصهيوني ولا أثر له على أرض الواقع”.

ونبه إلى أنه لا خير يرجى من العلاقات مع الكيان الصهيوني فالمطبعين سيحصدون الخسران.

فضيحة مكتب الاتصال

وبشأن فضيحة مكتب الاتصال الصهيوني في الرباط والتحرش الجنسي ندد العسري بهذه الفضيحة وقال إنهم لم ولن يسكتوا عليها.

ونظمت الجبهة وقفات احتجاجية أمام البرلمان رفضا وتنديدًا لصمت الحكومة المغربية إزاء هذه الفضيحة مطالبة بفتح تحقيق فوري وطرد كل موظفي هذا المكتب وإغلاقه وفق العسري.

وأكد أنهم ساندوا موقف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالتوجه للنيابة العامة ورفع شكوى بحق المتهمين بهذه الفضيحة وجدد مطالبته بطردهم وإغلاق المكتب.


وفي السياق عبر المنسق الوطني عن رفضه لزيارة المفتش العام للجيش المغربي إلى الكيان الصهيوني موضحًا أن زيارة قائد جيش الاحتلال قبل فترة إلى الرباط كانت مرفوضة وطالبنا خلالها باعتقاله بصفته مجرم حرب قتل جيشه الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني.

وكشف عن وقفة تضامنية في 20 سبتمبر الجاري مع انطلاق أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة تنديدًا بنظام الأبرتهايد الصهيوني وللمطالبة بمحاسبة مجرمي الحرب الصهاينة.

وأكد عزم الجبهة لتوجيه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة رفضا لكيل بمكيالين.

تشكيل الجبهة

وقال العسري ;إن هناك أسبابا مباشرة وغير مباشرة دفعت لتشكيل هذا الجسم مؤكًدا أن الهدف هو دعم فلسطين وإسقاط التطبيع بكل أنواعه.

وأوضح العسري أن السبب المباشر وراء تشكيل الجبهة هو إقدام الدولة المغربية على عقد معاهدةٍ للتطبيع مع الكيان الصهيوني وفتح أبواب التطبيع مشرعة مع الكيان وهذا جعل مجموعة من الهيئات الحقوقية والوطنية والنقابية المغربية لتشكيل هذه الجبهة.

وأكد أن الأسباب غير المباشرة هي أن المغاربة دومًا يجعلون من فلسطين قضيتهم وقبلتهم وبوصلة نضالهم وشوارع الرباط والبيضاء والمدن المغربية شاهدة على احتضان المغاربة لقضية فلسطين.

حراكات ووقفات

وأوضح أنهم عقدوا مسيرات في 60 مدينة مغربية للتضامن مع الشعب الفلسطيني وإسقاط التطبيع مع الكيان الصهيوني ورفض معاهدة التبيع المبرمة بين الحكومة ودولة الاحتلال.

وأكد أن الجبهة نظمت وقفة أمام البرلمان المغربي وفي ساحات أخرى لذات الشأن مبينًّا أنهم راسلوا السفارة الإنجليزية في ذكرى وعد بلفور المشؤوم وأنهم نظموا فعاليات أمام مقر الأمم المتحدة احتجاجًا على الكيل بمكيالين بما يخص قضية فلسطين.

وأوضح المنسق الوطني للجبهة أن أخطر أنواع التطبيع التي يسعى الصهاينة له في المغرب هو التطبيع التربوي.

وأشار إلى أنهم شكلوا لجنة لمحاربة التطبيع التربوي من خلال مراسلة النقابات والمؤسسات التربوية وعقد لقاءات في المدارس والمؤسسات التعليمية للتحذير من خطر التطبيع التربوي الهادف لجعل التلاميذ المغاربة يقبلون هذا الكيان الغاصب.

وأوضح أنه جرى زيارة لوفد فني صهيوني إلى مسرح الرباط ونظمت الجبهة فعاليات احتجاجية أمام المسرح رفضًا لهذه الزيارة مؤكدًا أن كل أنواع التطبيع مرفوضة.

العسري قال في مقابلته مع “المركز الفلسطيني للإعلام” إنهم خاطبوا الهيئات الفلسطينية لإعلان تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ولتقديم كل أشكال التضامن.

وجدد التأكيد أن الجبهة المغربية ستقوم بكل ما يسمح لها به الدستور والقوانين لأجل التضامن مع الشعب الفلسطيني وإسقاط التطبيع مع الكيان الصهيوني.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات