الخميس 23/مايو/2024

قوات الاحتلال تهدم خيامًا لعائلة الدبسان في النقب

قوات الاحتلال تهدم خيامًا لعائلة الدبسان في النقب

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد خيام عائلة الدبسان في منطقة “أم علق” بالنقب الفلسطيني المحتل في حين باشرت لجنة التوجيه العليا لعرب النقب مسارًا نضاليًّا مع العائلة لدعمها من أجل البقاء.

وقالت اللجنة في بيان لها: إنَّ “هناك نوايا لإعادة التحريش في منطقة النقب وعليه تم إقرار متابعة القضية واتخاذ الخطوات اللازمة وحذرت سلطات الاحتلال من “عودة عمليات التحريش واقتلاع المواطنين والتي أشعلت الاحتجاجات في قرية سعوة الأطرش”.

وتواصل قوات الاحتلال المسؤولة عن تنفيذ عمليات هدم المنازل في البلدات الفلسطينية بالنقب وما تسمى “دائرة أراضي (إسرائيل)” اقتحام القرى مسلوبة الاعتراف واستطلاع أوضاعها بصورة استفزازية وهدم مساكنها فيما تواصل السلطات في الآونة الأخيرة التضييق على الفلسطينيين في النقب من خلال حملات مداهمة تستهدف الاستيلاء على الأراضي وتجريف المحاصيل الزراعية وهدم المنازل.

ويعيش نحو 300 ألف فلسطيني في منطقة النقب يعانون التمييز الصارخ في حقوقهم الأساسية في مجالات السكن والتربية والتعليم والأجور والتوظيف وغيرها.

وتشهد القرى الفلسطينية مسلوبة الاعتراف في النقب كارثة إنسانية وتُحرم من أبسط مقومات الحياة بفعل سياسات وممارسات الظلم والإجحاف والتقصير من جانب حكومات الاحتلال المتعاقبة بحق السكان المتمسكين بأرضهم ويرفضون مخططات الاقتلاع والتهجير عن أرض النقب.

ويُشكل المجتمع الفلسطيني في النقب أكثر من ثلث سكان المنطقة في حين أن اليهود في المنطقة ازدادوا كثيرا في أعقاب تنفيذ مخططات تهويد النقب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات