الثلاثاء 05/مارس/2024

ذكرى الاندحار عن غزة الأحرار

إبراهيم غازي قويدر

في مثل هذا اليوم وقبل 17 عاماً أخلى الاحتلال مستوطناته المقامة على أرض قطاع غزة في حدث سيبقى عالقاً في أذهان أبناء الأمة العربية والاسلامية

17 عامًا مرت على إخلاء الاحتلال مستوطنيه وهدمه لمستوطناته التي كانت تحتل نحو 35% من مساحة قطاع غزة.

هذا الخروج المُذل الذي تم تحت ضربات المقاومة وعملياتها النوعية التي أرقت الاحتلال وأذاقته ويلات احتلاله لقطاع غزة سيبقى شاهدا على هزيمة وذل الاحتلال وتمريغ أنفه في التراب ويظهر صوابية خيار المقاومة في إرغام الاحتلال على الهروب و الاندحار كما سيبقى دليلاً على ان ما أُخذ بالقوة لا ولن يسترد الا بالقوة وعبر فوهات البنادق ومرابض الخنادق وليس عبر موائد الفنادق.

ان هذا الهروب الصهيوني من غزة سيبقى محطة وعلامة فارقة في تاريخ الشعب الفلسطيني وأحرار العالم والذي أثبت بأن العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة وأن المقاومة هي الطريق الوحيد والأقصر لاستعادة الحقوق وتحرير الارض وتطهير المقدسات.

هذا الاندحار المُخزي للاحتلال من قطاع غزة يشكل بداية التحرير لكامل تراب الأرض الفلسطينية ويقربنا أكثر من يوم يفرح فيه المؤمنون بنصر الله فهذا اليوم بات قريباً بفضل الله وبفضل المجاهدين الذين باتوا يملكون أضعاف أضعاف القدرات والمعدات العسكرية سواء على المستوى البشري(المقاتلين) أو على مستوى الاعداد و التجهيز وباتوا في مواجهة مفتوحة مع العدو في كافة الميادين (الأمنية والعسكرية وكذلك الالكترونية والسيبرانية وصراع العقول) الذي بات يشكل هاجساً أمنياً كبيراً لدى العدو ما يُعطي اشارة واضحة بأن المقاومة باتت تملك حالة ردع متبادلة مع العدو يحسب العدو لها ألف حساب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات