السبت 13/أبريل/2024

الشعبية: مماطلة أونروا بملف متضرري غزة تساوق مع الاحتلال

الشعبية: مماطلة أونروا بملف متضرري غزة تساوق مع الاحتلال

دعت ; دائرة شؤون اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” إلى “الإفراج عن قرار تعويض المتضررين وإعادة إعمار ما خلفه العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014”.

وأكدت الدائرة في بيان صحفي اليوم الخميس (8-9) أن “استمرار مماطلة الأونروا في تحمل مسؤولياتها تجاه هذه القضية الحساسة؛ تساوقٌ مع الاحتلال”.

وعدَّ البيان أن “مرور ثماني سنوات تقريبًا على العدوان الإسرائيلي على القطاع والذي كانت نتيجته ارتقاء آلاف الشهداء والجرحى والمُشردين وتدمير أكثر من 15 ألف منزل بين هدم كلي وجزئي ليس سببًا كافيًا لدى إدارة الأونروا في إنهاء معاناة هذه الأسر عبر إعادة الإعمار والتعويض”.

وأوضح أن “المتضررين وقعوا على عقود للمباشرة بإعادة الإعمار ومنهم من تحمل مسؤولية إعادة إعمار منزله على أن تتعهد الأونروا بتسديد المبلغ عند وصول الميزانية ولكنها تنصلت ولم تقم بصرف الأموال للمتضررين”.

وشدد على أن “تنصل إدارة الوكالة من مسؤولياتها تجاه هذا الملف يعني استمرار معاناة آلاف الأسر وتراكم معاناة آخرين تدمرت بيوتهم في أكثر من عدوان نفذه العدو الصهيوني في القطاع بعد عام 2014”.

ورأت “الجبهة الشعبية” أن “هذا يدلل على إصرار إدارة الأونروا على الرضوخ لإملاءات الاحتلال والتساوق مع سياساته والتلويح بهذا الملف كسلاح ابتزاز في وجه أبناء شعبنا”.

ودعا البيان إدارة “الأونروا” إلى “التراجع عن هذه السياسة المريبة وتحمّل مسؤولياتها تجاه آلاف الأسر التي فقدت منازلها وما زالت تعاني حتى الآن”.

وتابع: “لا يمكن أن يسمح شعبنا وقواه باستمرار هذه المعاناة خصوصاً أن الجهات المانحة اعتمدت الأونروا كجهة لتولي مسؤولية إعادة إعمار ما دمره الاحتلال”.

وأكد أن “إدارة الأونروا واهمة إذا كانت تعتقد أن مجتمع اللاجئين وشعبنا وقواه سيصمتون أمام هذا السلوك الذي يتقاطع مع محاولات العدو الصهيوني تشديد الضغط عبر استمرار سياساته وإجراءاته العدوانية التي تفاقم من معاناة شعبنا خصوصاً المتضررين”.

ودعت “الشعبية” لضرورة مواصلة الضغط على إدارة الأونروا لإغلاق هذا الملف ليتسنى لها متابعة باقي الملفات المتعلقة بعدوان الاحتلال المتكرر على القطاع.

يشار إلى أن ملف التعويضات لهذه الأسر تم إنجازه بالكامل من إدارة “الأونروا” بما فيها تقدير حجم الأضرار والأموال المرصودة التي تمت عبر خبراء في الهندسة ولم يتبقّ سوى أن تحصل تلك الأسر على المبالغ المرصودة ولكن إدارة الوكالة تماطل في إنهاء هذا الملف.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات