الخميس 29/فبراير/2024

1000 أسير يشرعون غدًا بالإضراب المفتوح عن الطعام

1000 أسير يشرعون غدًا بالإضراب المفتوح عن الطعام

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين (تابعة للسلطة الفلسطينية)، قدري أبو بكر، إنّ ألف أسير سيشرعون غدًا الخميس بإضراب عن الطعام، وهي أولى الخطوات في مواجهة سياسات إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أبو بكر في تصريح له اليوم الأربعاء (31-8) أن “الأسرى موحدون في خطواتهم، وسيكون الإضراب من مختلف السجون والفصائل، على أن تلحق بهم دفعات جديدة، حال لم ترضخ إدارة السجون لمطالبهم”.

وأردف: “نأمل أن تفلح جهود الوساطات في إنهاء الأزمة قبل أن تبدأ”، مشيرًا إلى “إصرار إدارة السجون  على مواقفها، ورفض الاستجابة لمطالب الأسرى”.

من جهته، قال نادي الأسير، في بيان، إن إدارة السّجون ما تزال على موقفها وترفض الاستجابة لمطالب الأسرى وأبرزها التراجع عن جملة الإجراءات التنكيلية التي تحاول فرضها على الأسرى، لفرض مزيد من عمليات السيطرة، والتي في جوهرها استهداف لمنجزات الحركة الأسيرة، والمسّ بحقوقهم على صعيد الحياة الاعتقالية.

ولفت نادي الأسير إلى أنّ الأسرى ومنذ تاريخ 22 آب/ أغسطس الجاري، استأنفوا خطواتهم النضالية التي علقوها في شهر آذار/ مارس الماضي، بعد أن عادت إدارة السّجون التلويح بفرض إجراءاتها، واستندت خطوات الأسرى على مسار “العصيان والتّمرد” على قوانين إدارة السّجون، وذلك بالامتناع عن الخروج إلى ما يسمى “بالفحص الأمني”، وإرجاع وجبات الطعام، بالإضافة إلى ارتداء الزي البني (الشاباص)، وإغلاق الأقسام، وحل الهيئات التنظيمية.

واستأنف الأسرى في 22 آب/أغسطس الجاري خطواتهم النضالية، التي علقوها في شهر آذار/مارس الماضي، بعد أن تراجعت إدارة السّجون عن تعهدات سابقة لصالح الأسرى.

واستندت خطوات الأسرى الجديدة على مسار “العصيان والتّمرد” على قوانين إدارة السّجون، وذلك بالامتناع عن الخروج إلى “الفحص الأمني”، وإرجاع وجبات الطعام، بالإضافة إلى ارتداء زي الاعتقال البني (الشاباص)، وإغلاق الأقسام، وحل الهيئات التنظيمية، وصولاً إلى الإضراب عن الطعام.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات