الأربعاء 22/مايو/2024

انقطاع المياه يفاقم الأوضاع المعيشية الصعبة بمخيم خان الشيح

انقطاع المياه يفاقم الأوضاع المعيشية الصعبة بمخيم خان الشيح

تعاني عائلات مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق الغربي من عدم قدرتها على شراء المياه من الصهاريج؛ لضعف الإمكانات المادية وانعدامها، وطالبوا الجهات المعنية بضرورة إعادة ضخ المياه إلى منازلهم.

وأوضحت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، في بيان، أن الأهالي لا يعتمدون كليًّا على مياه الخزان الرئيس، لتوفر الآبار لدى عدد لا بأس به من العائلات، حيث تكمُن المشكلة بانقطاع التيار الكهربائي، لساعات طويلة، ما يحرمهم الاستفادة من آبارهم، ويضطرهم لشراء المياه من الصهاريج.

ويعيش أهالي مخيم خان الشيح أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة نتيجة ارتفاع الأسعار وانتشار البطالة وتقلص حجم مساعدات “أونروا”.

ويقع مخيم خان الشيح بجانب الأطلال القديمة جدا لخان الشيح التي تبعد 27 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي من دمشق، وعمل الخان على توفير ملجأ لأوائل اللاجئين من فلسطين في عام 1948.

وتأسس المخيم عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 069 كيلومتر مربع. وتاريخيا، سكن في المخيم أولئك الذين نزحوا جراء نواع عام 1948 بالإضافة إلى الفلسطينيين الذين التجؤوا إلى مرتفعات الجولان ثم نزحوا نتيجة هزيمة 1967.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات