السبت 24/فبراير/2024

الهيئة: الاحتلال يعاقب أسرى نفق الحرية بتعمد نقلهم كل 3 أشهر

الهيئة: الاحتلال يعاقب أسرى نفق الحرية بتعمد نقلهم كل 3 أشهر

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن سلطات الاحتلال تعاقب أسرى سجن جلبوع الستة، بتعمد نقلهم من زنازينهم كل ثلاثة أشهر.

وقالت الهيئة، في بيان لها، اليوم الاثنين، إن الأسير محمود العارضة يعيش ظروفا اعتقالية صعبة، بعد حوالي عام من إعادة اعتقاله، وعزله في الزنازين إلى جانب خمسة من رفاقه.

ولفتت إلى أنه نقل في 25 يوليو/تموز الماضي “العارضة” إلى زنازين “ريمونيم”، والتي تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

بدوره أدان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، السياسة الانتقامية التي “تمارسها إدارة سجون الاحتلال بحق أسرى نفق الحرية، والمتمثلة بجملة من الممارسات والعقوبات المبنية على أسس عنصرية وحقد دائم”.

وأضاف أبو بكر، في بيان صحفي: “لا يعقل أن تستمر هذه المهزلة، فالهروب مشروع وفقا للأنظمة والقوانين الدولية، والمحاسبة عليه مرفوضة بحكم الاتفاقيات والأعراف المعمول بها، على مستوى العالم، إلا هنا في فلسطين المحتلة”.

وتمكن ستة أسرى فلسطينيين في السادس من أيلول/سبتمبر العام الماضي، من انتزاع حريتهم من زنزانتهم في سجن “جلبوع”، عبر نفق حفروه بأيديهم، قبل تمكن سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إعادة اعتقالهم مجدداً.

وعاقب الاحتلال الأسرى الستة في أيار/مايو الماضي، بفرض عقوبة السجن الفعلي 5 سنوات، وغرامة مالية 5 آلاف شيكل، وسجن مع وقف التنفيذ 8 أشهر، على كل واحد من الأسرى الفلسطينيين الذي شاركوا في عملية “نفق الحرية”.

والأسرى هم محمود العارضة، محمد العارضة، يعقوب قادري، زكريا الزبيدي، مناضل نفيعات، أيهم كممجي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات