الأربعاء 24/أبريل/2024

إدانات كويتية للعدوان الإسرائيلي وحملة عاجلة لدعم أهل غزة

إدانات كويتية للعدوان الإسرائيلي وحملة عاجلة لدعم أهل غزة

أدانت دولة الكويت، اليوم السبت، العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ يوم أمس الجمعة، وأدى إلى استشهاد وجرح عدد من الأشخاص.

وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية في بيان، السبت، أن “هذا العدوان الغاشم يأتي استمراراً للجرائم التي تقوم بها قوات الاحتلال، وإصراراً على انتهاكها السافر لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية”.

ودعت الخارجية الكويتية المجتمع الدولي لـ”تحمل مسؤولياته بالتحرك الفوري والسريع لوقف تلك الاعتداءات السافرة، وضمان احترام سلطات الاحتلال لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي، والتزامها بقرارات الشرعية الدولية”.

كما دعت إلى “توفير الحماية للشعب الفلسطيني”، مبتهلة الى الله سبحانه وتعالى أن “يتغمد الشهداء بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

بدورها، أعلنت جمعية “بلد الخير” الكويتية (مؤسسة خيرية غير حكومية)، السبت، عن إطلاق حملة عاجلة لإغاثة أهالي قطاع غزة.

وقال مدير إدارة الجمعية عثمان الثويني، إن “الحملة تأتي في إطار العدوان الذي شنته قوات الاحتلال على قطاع غزة، والذي أدى إلى استشهاد وجرح عدد من الأشخاص”.

وأوضح الثويني لـ”قدس برس” أن الحملة تأتي أيضًا “في إطار أوضاع اقتصادية بالغة الصعوبة يعيشها أهل غزة”.

وأشار الثويني إلى أن الحملة “تستهدف إيصال المساعدات الإنسانية للأكثر تضرراً”، مبيناً أن “المساعدات الصحية والغذائية والتعليمية تأتي على رأس أولويات المشروع من خلال توفير بعض الأدوية، وتوزيع الطرود الغذائية، وتوفير الاحتياجات المعيشية للأرامل، والأيتام”.

ودعا الثويني “جموع المحسنين الكرام إلى المسارعة في بذل الخير للمستضعفين في قطاع غزة، ودعمهم بما يعينهم على أوضاعهم المأساوية، واستشعار عظيم الأجر والثواب بإغاثة المحاصرين في الأرض المباركة في أفضل الشهور وأعظمها أجراً” على حد تعبيره.

من جانبها، استنكرت جمعية “الإصلاح الاجتماعي” الكويتية (أقدم جمعية أهلية في البلاد)، اليوم السبت، العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني.

وقالت الجمعية في بيان، إنها “تستنكر اعتداءات الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، والقصف المتواصل الذي أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى”.

وجددت الجمعية دعمها للشعب الفلسطيني، مؤكدة على أن “القضية الفلسطينية هي قضية كل المسلمين حول العالم، فهي قضية عقدية لا يجوز التفريط فيها”.

وشددت على أن “مكانة القدس وأرض الإسراء تنبع من المصادر الشرعية الرئيسية في القرآن الكريم والسنة بما يدل دلالات واضحة ومباشرة على قدسية القدس والمسجد الأقصى ومحوريتهما عند المسلمين”.

وأكدت على أن “تجدد الاعتداءات من العدو الغاصب، يعزز موقف الجمعية (جمعية الإصلاح) المتوافق مع الموقف الرسمي للقيادة السياسية لدولة الكويت لرفضها أشكال التقارب أو التطبيع”.

وأوضحت، أن “استمرار آلة القتل ضد الشعب المحاصر من أطفال ونساء وكبار سن، يؤكد صحة موقفنا الثابت من قضية أرض الإسراء التي هي قضية الأمة”.

وأهابت الجمعية بالهيئات والمؤسسات الإسلامية والعربية والدولية، “تقديم الدعم والمساعدة الإنسانية للشعب الفلسطيني الذي يعاني نتيجة الحصار المفروض عليه”، داعية الله أن “يرفع الغمة والظلم عنه”.

وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين، منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر الجمعة، إلى 12 شهيدًا، إلى جانب إصابة نحو 84 آخرين بجراح متفاوتة، وفق إحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه بدأ، الجمعة، بتنفيذ عملية عسكرية، زعم أنها موجهة ضد حركة “الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، تحت عنوان “الفجر الصادق”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات