الجمعة 12/يوليو/2024

بيلوسي تزور تايوان والصين تتوعد بالرد عسكريًّا

بيلوسي تزور تايوان والصين تتوعد بالرد عسكريًّا

وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي أمس الثلاثاء إلى جزيرة تايوان، رغم التحذيرات الصينية من هذه الزيارة.

ووصلت بيلوسي على متن طائرة عسكرية أميركية إلى مطار سونغشان في تايبيه، حيث استقبلها وزير الخارجية التايواني جوزف وو.

وفي أول تصريح لها من تايوان، تعهّدت بيلوسي بدعم واشنطن لـ تايبيه، قائلة: “مباحثاتنا مع المسؤولين في تايوان ستشمل الدعم الأميركي لهم”.

وأكدت أن زيارتها إلى تايوان “لا تتعارض مع سياسة الولايات المتحدة”، مضيفة: “دعمُنا لشعب تايوان أكبر من أي وقت مضى”.

وفي تغريدة لاحقة قالت بيلوسي إن تايوان شريك مهم في منطقة المحيطين الهادئ والهندي.

وبحسب وكالة أنباء تايوان، ستلتقي بيلوسي رئيسة تايوان اليوم الأربعاء.

وسارعت الصين إلى إعلان “إغلاق المجال الجوي للطائرات المدنية في مضيق تايوان” مهددةً بأن “الطائرات التي ستنتهك حظر الطيران في مجال تايوان الجوي قد يتم إسقاطها”.

في السياق نفسه، قالت وسائل إعلام صينية أن “مقاتلات سوخوي 35 صينية عبرت مضيق تايوان”. من جهتها نفت وسائل إعلام تايوانية عبور مقاتلات سوخوي 35 صينية مضيق تايوان قائلةً إن “طائرات صينية غير محددة عبرت مضيق تايوان”.

من جهتها، علقت تايوان على زيارة بيلوسي بالقول: “نرحب بحرارة بالضيوف الأجانب، وسنتخذ الترتيبات المناسبة”، فيما أفاد إعلام تايواني بأن مطار تايبيه يتلقى تهديدات بوجود قنابل قبيل زيارة بيلوسي المرتقبة.

وقبلها، أكدت وزارة الدفاع التايوانية التحركات العسكرية قرب تايوان، مؤكدة بالقول: “سننشر قوات عسكرية مناسبة ردا على التهديدات.. لدينا العزم والقدرة على ضمان أمننا الوطني”.

من جانبها توعدت الصين، بشن “أعمال عسكرية محددة الهدف” ردًّا على زيارة بيلوسي إلى تايوان، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين.

 وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تسيان في بيان استنكر فيه الزيارة إن “جيش التحرير الشعبي الصيني في حالة تأهب قصوى وسيشن عمليات عسكرية محددة الهدف للرد على ذلك، وللدفاع بحزم عن السيادة الوطنية ووحدة الأراضي، وإحباط التدخل الخارجي ومحاولات استقلال تايوان الانفصالية”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات