عاجل

الإثنين 27/مايو/2024

حقوقي: هل تريد السلطة التقارب مع واشنطن على حساب دماء أبو عاقلة؟!

حقوقي: هل تريد السلطة التقارب مع واشنطن على حساب دماء أبو عاقلة؟!

قال خبير حقوقي فلسطيني إن “السلطة الفلسطينية، أخطأت، حينما سلمت الرصاصة، التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما)، للجانب الأمريكي، لفحصها، بالتعاون مع الاحتلال”.

وقال مدير الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الإسرائيلي- “توثيق” (حكومي مقره غزة)، إيهاب كحيل لـ”قدس برس”: إن “الولايات المتحدة الأمريكية وسيط غير نزيه، فكيف نعطيها الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة”.

واستغرب “كحيل” موافقة السلطة الفلسطينية على تسليم الرصاصة للجانب الأمريكي، متسائلا: “هل كانت تسعى إلى تقارب مع واشنطن على حساب روح الشهيدة أبو عاقلة؟”.

وجدد الحقوقي الفلسطيني، مطالبته بتشكيل لجنة تقصي حقائق حيادية، للتحقيق في اغتيال أبو عاقلة، مشترطا، “عدم عضوية الولايات المتحدة فيها، كونها حليفا استراتيجيا للاحتلال”، كما قال.

وطالب “السلطة الفلسطينية، بسرعة التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية”، منتقدا “البطء الذي تتعامل به في ملف الشهيدة”.

وتابع “كحيل”: “التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية سيغير مسار التحقيق بالكامل، وهناك مذكرات مرفوعة وجاهزة، ولكن السلطة تتباطأ في الأمر”.

وأمس الاثنين، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن نتائج تحقيق “مستقل” الذي أُجريَ على الرصاصة التي أدّت إلى مقتل أبو عاقلة، لم يسفر عن نتائج حول الجهة التي تسببت بمقتلها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات