الجمعة 19/أبريل/2024

قيادات: زيارة هنية للبنان هامة وتشكل رافعة للقضية الفلسطينية

قيادات: زيارة هنية للبنان هامة وتشكل رافعة للقضية الفلسطينية

رأى قياديون فلسطينيون في لبنان، أن زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، هامة وجاءت في وقت حساس تمر به القضية الفلسطينية، مشيرين إلى أهميتها البالغة في بحث وتبني قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ما يجعلها تشكل رافعة للقضية الفلسطينية على كل الصعد.

وقال الناطق باسم حركة “حماس”، جهاد طه، إن زيارة “هنية”، على رأس وفد قيادي من الحركة تستمر عدة أيام لبحث المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية مع لبنان، والاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني في المخيمات والتجمعات الفلسطينية.

وأشار إلى عقد لقاءات مع قيادات القوى والفصائل الفلسطينية في لبنان، والتنسيق فيما بينها من أجل التصدي بحزم لكل المشاريع المشبوهة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية وإفشالها، وفق قوله.

وبين مسؤول فتح الانتفاضة في لبنان، أبو هاني رميض، في حديث لشبكة “لاجئ نت”، أن زيارة “هنية” إلى لبنان في هذه الأوقات تأتي في ظل جملة من التطورات السياسية التي تتعلق بالقضية الفلسطينية سواء داخل الوطن المحتل أو خارجه.

وأكد “أبو هاني” على أهمية الزيارة من أجل عقد اللقاءات والاجتماعات للأمناء العامِّين لفصائل المقاومة التي ستعمل جاهدة من أجل الوصول إلى رؤية فلسطينية مشتركة حول القضايا المطروحة كافة.

ومن أهم القضايا التي أشار لها “أبو هاني”، التغول الاستيطاني، والإعدامات الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، وانتهاك المقدسات وخاصة المسجد الأقصى المبارك، وبحث المحافظة على إنجازات ومكتسبات معركة “سيف القدس”، وقضية التآمر على وكالة “أونروا” وصولاً  لإنهاء دورها وقطع الخدمات عن أبناء الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى جملة اللقاءات ستعقد مع المستوى الرسمي اللبناني، والأحزاب الوطنية والإسلامية لإيضاح الموقف الفلسطيني من جملة التطورات في إطار تعزيز علاقات التعاون والأخوّة بين الشعبين.
 
وبدروه؛ قال رئيس “الحركة الإسلامية المجاهدة”، الشيخ جمال خطاب، إن زيارة “هنية” للبنان في هذا التوقيت تحمل الكثير من الأهمية والدلالات، لأن لبنان يمثل نقطة مواجهة مع العدو الصهيوني، ويعد جوهر قضية اللاجئين الفلسطينيين، بالإضافة إلى الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والسياسية الصعبة التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان.

وأكد أن أهمية الزيارة إلى لبنان تكمن في “حاجة الشعب الفلسطيني إلى شخصية كبيرة ومسؤولة تتفقد أحوال الشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين، وتهتم به وبقضاياه.

وشدد خطاب لـ”لاجئ نت” على أن زيارة هنية إلى لبنان في ظل هذه الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية تشكل رافعة للقضية الفلسطينية على الصعد كافة.

من جانبه، قال مسؤول “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة” (مقرها سوريا) في لبنان، غازي دبور، إن زيارة وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، “مهمة في ظل ما تشهده الساحة الفلسطينية من تحديات”.

وأوضح دبور لـ”قدس برس” أن “الزيارة تأتي في إطار تأكيد حركة (حماس)، على أنه من الضروري للقيادة الفلسطينية أن تجول على العالم العربي والإسلامي؛ لحثهم على اتخاذ مواقف واضحة وصلبة تجاه قضية فلسطين”.

 وأشار إلى أن “الزيارة ستلفت الانتباه لأوضاع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية بلبنان، وستطالب السلطات اللبنانية باتخاذ إجراءات صريحة، تحسن ظروف اللاجئ إلى حين العودة الى كامل التراب الوطني الفلسطيني”.

وبين دبّور أن “تنسيق المواقف، وتصليب جبهة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال هذه الجولات واللقاءات مع القوى الفلسطينية والقوى المقاومة وصولاً إلى عمل ميداني موحد، يعطي قوة ومناعة للمقاومة وللبندقية المشرعة في وجه الاحتلال الإسرائيلي”.

وزار “هنية” لبنان في حزيران  من العام الماضي، ضمن جولة عربية واسعة عقب معركة “سيف القدس” وانتصار المقاومة الفلسطينية، والتقى قيادات لبنانية رسمية وحزبية، أبرزها رئيس الجمهورية ميشال عون، ورؤساء الحكومة والنواب، فضلاً عن لقائه قادة المقاومة في لبنان وفلسطين، وأبرزهم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات