الجمعة 12/أبريل/2024

تكريم كويتي لمناهضي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

تكريم كويتي لمناهضي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

أقامت جمعيات نفع عام ومؤسسات مجتمع مدني كويتية، مساء أمس الأربعاء، حفلاً في جمعية المحامين، لتكريم مجموعة من أبناء الكويت؛ لدعمهم القضية الفلسطينية، ورفضهم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ضمن مبادرة “مبادرون لأجل فلسطين”.

وقال المسؤول الإعلامي للمبادرة يوسف الكندري، في كلمة أثناء حفل التكريم: “جاءت هذه المبادرة لتكريم أصحاب المواقف من الأفراد والمؤسسات الكويتية، في مختلف المجالات، الذين أعلنوا مقاطعتهم للكيان الصهيوني، وعبروا عن رفضهم للمشاريع والفعاليات التطبيعية، ووقفوا مع القضية الفلسطينية”.

وأوضح أن التكريم يهدف إلى “المحافظة على الحالة العامة للمجتمع الكويتي في دعم القضية الفلسطينية، والإشادة بالمبادرين إلى مناهضة التطبيع، وتقديمهم للأمتين العربية والإسلامية كقدوات ورموز”.

ولفت الكندري إلى أن “مؤسسات المجتمع المدني تسعى من خلال التكريم إلى بناء الأجيال، وتحميلهم الأمانة والمسؤولية للدفاع عن قضية الأمة”.

وأشار إلى أن “العديد من المكرَّمين اعتذروا عن الحضور؛ لشعورهم بأن ما يقومون به تجاه قضيتهم، واجب عليهم لا يستحق التكريم”.

وقالت الطالبة نورة بودي، التي ألقت كلمة تضامنية مع فلسطين خلال حفل تخرجها من أكاديمية الإبداع الأمريكية في الكويت، إن “نصرة فلسطين أهم قضية بالنسبة لي وللشعب الكويتي”.

وأضافت بودي، في تصريحات على هامش الحفل، أن “إيصال صوت الحق الفلسطيني أقل ما نقدمه لقضيتنا”.

وتخلل الحفل عرض فيلم قصير، استعرض الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وصور الكويتيين الذين انسحبوا من عدة محافل رياضية وثقافية وأكاديمية رفضاً للتطبيع، إضافة إلى تأدية قَسَم الدفاع عن فلسطين ونُصرة المرابطين في المسجد الأقصى المبارك.

يشار إلى أن الجهات الداعمة للتكريم هي “جمعية المحامين الكويتية، وجمعية الثقافة الاجتماعية، وجمعية الإصلاح الاجتماعي، وملتقى القدس، وفريق القدس أمانتي، والمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ورابطة شباب لأجل القدس/الكويت، وجمعية المعلمين، وكويتيون ضد التطبيع، ومرابطات عن بعد”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات