الخميس 11/يوليو/2024

حماس والجهاد الإسلامي: اعتداء الاحتلال على مشيّعي الشريف إرهابٌ وجريمة

حماس والجهاد الإسلامي: اعتداء الاحتلال على مشيّعي الشريف إرهابٌ وجريمة

قالت حركة حماس: إنَّ اعتداء قوّات الاحتلال على مشيّعي جنازة الشهيد الشريف إرهابٌ صهيونيّ سيقابل بمزيد من الصمود والتحدي والمواجهة المفتوحة.

وأضافت، في بيانٍ لها، أن اعتداء قوّات الاحتلال الصهيوني على جماهير شعبنا وأهلنا في القدس، الذين خرجوا في تشييع جثمان الشهيد الشريف، وقمعهم واستهدافهم بالرّصاص الحيّ، وإصابة العشرات منهم، هو جريمة تفضح إرهاب وسادية هذا العدو، وانتهاكاته لكلّ القوانين والأعراف والشرائع.

وشددت على أن هذه الجريمة تكشف مجدّداً أنَّ قيادة الاحتلال، فقدت صوابها وباتت في حالة من الذعر والخوف، أمام حالة التلاحم والصمود الشعبي والتصدّي لكلّ مخططاته التهويدية والاستيطانية.

وأشادت بجماهير شعبنا المرابط في الأقصى وأكناف بيت المقدس، التي خرجت في تشييع شهيد القدس والأقصى وليد الشريف؛ تكريماً للشهيد وإعلاءً لقيمة الشهادة، وإعلاناً لعهد الوفاء لدماء الشهداء.

وباركت رباطهم وصمودهم وتصدّيهم للاحتلال، وقالت: نشدّ على أياديهم، وندعوهم إلى مواصلة هذه المسيرة المباركة، في تصعيد المقاومة الشاملة والاشتباك مع الاحتلال حتى زواله عن أرضنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

بدورها، قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، طارق سلمي، إن اعتداء الاحتلال على جنائز الشهداء في القدس “جريمة لا تغتفر”.

وأضاف في تصريح صحفي الثلاثاء، إن تكرار هذه الاعتداءات، كما حصل الجمعة في جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة، وأمس في جنازة الشهيد وليد الشريف، هو جزء من الحرب التي تستهدف المقدسيين.

وأكد سلمي أن “محاولة الاحتلال الهادفة لإرهاب أهلنا في القدس، وفض الالتفاف الشعبي حول الشهداء وعوائلهم، محاولات يائسة تعكس عمق الفشل والعجز الذي وصل إليه المشروع الصهيوني”.

ودعا الناطق باسم “الجهاد” أبناء الشعب الفلسطيني إلى “تحدي الاحتلال، والمشاركة الحاشدة في أداء الواجب، والوقوف إلى جانب ذوي الشهداء والأسرى”.

واعتدت القوات الإسرائيلية، مساء أمس على مشيعي الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة 71 منهم على الأقل، واعتقال أكثر من 50 شابًّا.

وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت بعد اعتداء شرطة الاحتلال على مشيعي جثمان الشريف (23 عاما) من بيت حنينا بالقدس، والذي استشهد السبت متأثرا بإصابته برصاصة مطاطية في رأسه، خلال مواجهات شهدتها باحات المسجد الأقصى في 22 نيسان/أبريل الماضي.

وقمعت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، مسيرة تشييع الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة.

 

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في القدس أن طواقمها تعاملت مع 52 إصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال منذ بداية تسليم الشهيد وليد الشريف.

وأشارت إلى نقل 12 إصابة للمستشفى لتلقي العلاج منهم إصابتان في العين، منبهة إلى أن الإصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والاعتداء بالضرب وقنابل الصوت والاختناق بالغاز.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات