السبت 13/أبريل/2024

القسام تعلن مسؤوليتها الكاملة عن عملية سلفيت البطولية

القسام تعلن مسؤوليتها الكاملة عن عملية سلفيت البطولية

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام مسؤوليتها الكاملة عن عملية سلفيت البطولية التي نفذها اثنان من  مجاهديها ليل الجمعة 28 رمضان 1443هـ الموافق 29 أبريل 2022 في مستوطنة “أرئيل” قرب سلفيت.

وقالت “القسام”، في بيان رسمي مساء اليوم الاثنين: إن العملية جاءت رداً على عدوان الاحتلال الهمجي الغاشم على المسجد الأقصى المبارك وعلى المصلين في ساحاته في عنجهيةٍ وصلفٍ لم يحسب العدو عواقبه بعد.

وعبرت “الكتائب” عن “فخرها بمجاهديها أبناء القسام الميامين في الضفة المحتلة الذين لا زالوا يشرعون سيف القدس جنباً إلى جنب مع مقاومي شعبنا في كل بقاع أرضنا المحتلة”.

وأكدت أن هذه العملية تأتي ضمن سلسلةٍ من عمليات الرد على تدنيس المسجد الأقصى والعدوان عليه، مشددة أنها لن تكون الأخيرة.
 
وقتل جندي صهيوني، الجمعة الماضية، في عملية إطلاق نار على المدخل الغربي لمستوطنة “ارئيل” قرب سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأطلق مقاومان فلسطينيان النار عبر مركبة تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية صفراء صوب جندي صهيوني، على المدخل الغربي للمستوطنة، ما أدى لمقتله على الفور.

وبعد عملية تمشيط وبحث مضنية، زعمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقال منفذي العملية وسلب قطعتي سلاح نفذا من خلالهما العملية.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن المعتقلين اللذين يزعم الاحتلال بأنهما نفذا العملية هما يوسف عاصي ويحيى مرعي، في العشرينات من العمر، وهما من قرية قراوة بني حسان قرب سلفيت.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات