السبت 20/أبريل/2024

اشتباكات بين أجهزة السلطة ومسلحين قرب مقر المقاطعة بجنين

اشتباكات بين أجهزة السلطة ومسلحين قرب مقر المقاطعة بجنين

اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة بين عناصر من أجهزة السلطة ومسلحين قرب مقرّ المقاطعة بمحافظة جنين مساء اليوم السبت.

وأظهرت لقطات مصورة إطلاق عناصر مسلحة زخات من الرصاص تجاه مقر المقاطعة من أكثر من محور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف الطرفين.

الاشتباكات جاءت بعد ساعات فقط من بيان لحركة فتح في قباطية أكدت فيه أن المحافظ أكرم الرجوب وقادة الأجهزة الأمنية للسلطة يلاحقون سلاح الشرفاء والمقاومين ويتركون سلاح الفلتان والفوضى في الشوارع.

وقالت الحركة في بيان صادر عنها: “أهلنا البواسل، يا أهل الشهداء والأسرى في محافظة جنين، رغم الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا عامة وفي محافظة جنين خاصة، أصر محافظ جنين ومدير الشرطة ومدير المباحث في جنين إلا أن يعملوا بأجندات خاصة لمصالحهم الشخصية والمتمثلة بالبحث والتتبع والمطالبة بالسلاح غير الظاهر (سلاح الشرفاء)”.

وأضافت: “في المقابل ترك سلاح الفوضى والفتنة في الشوارع وعلى رؤوس أشهاده دون حسيب ورقيب يهدد الأمن المجتمعي، ويصرون على تصفية حسابات منع كوادر ومناضلي حركة فتح الذين لم ولن تتماشى مع أهوائهم وأجندات أسيادهم ولا زالت محافظة على قدسية وشرف السلاح، والتي كانت أول من طالب وما زالت تطالب بتطبيق القانون وضبط سلاح الفوضى والفلتان”.

وختم البيان: “نحذر من المساس بهؤلاء الشرفاء والمناضلين، ولن نسمح لأي أحد بالمساس بأي أحد منهم، وإننا نعلمهم أنه مهما طال الزمن أو قصر فلن نكون كما تهوى أجنداتكم، وستبقى قباطية الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات، وستبقى الحصن الحصين للسلاح الشريف”.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات