الأحد 19/مايو/2024

هيئة العمل الفلسطيني في لبنان تؤكد تحييد المخيمات عن التجاذبات

هيئة العمل الفلسطيني في لبنان تؤكد تحييد المخيمات عن التجاذبات

بعد انقطاع دام أشهرًا، عقدت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، برعاية موفد الرئيس نبيه بري، عضو المكتب السياسي في حركة أمل الحاج محمد جباوي، اجتماعاً -اليوم الأربعاء- في السفارة الفلسطينية في بيروت.

واتفق المجتمعون على تفعيل الهيئة وفروعها في المخيمات، على قاعدة الاحترام والالتزام بالمتوافق عليه بين الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان، استناداً للمبادئ والقواعد التي تضمنتها الوثيقة التي وقعت عليها جميع الفصائل برعاية رئيس مجلس النواب اللبناني.

وافتتح أمين سر هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، الحاج فتحي أبو العردات الجلسة بالدعوة لإهداء ثواب قراءة سورة الفاتحة لشهداء أبناء شعبنا الفلسطيني الذين ارتقوا على يد العدو الصهيوني المجرم في فلسطين المحتلة، وكذلك شهداء أبناء شعبنا الذين راحوا ضحية الحادث المؤسف في مخيم برج الشمالي أثناء تشييع القيادي في حركة حماس، الشهيد حمزة شاهين، والدعاء أيضاً بالشفاء العاجل للقيادي الفلسطيني صلاح اليوسف عضو هيئة العمل الفلسطيني المشترك وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية.

وتناول الاجتماع مختلف القضايا المتعلقة بالأوضاع الفلسطينية العامة والخاصة المرتبطة بمخيمات لبنان.

وفي بيانٍ عقب الاجتماع أدانت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، العدوان الصهيوني المتواصل ضد شعبنا في فلسطين المحتلة، واستنكرت أيضاً الهجوم الهمجي البربري المتكرر للمستوطنين على المسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال الصهيوني، والتنكيل بالمصلين والمعتكفين فيه للعبادة، والذي أسفر عن إصابة واعتقال المئات، جلهم من الأطفال وكبار السن.

وعدّت هيئة العمل محاولة الاحتلال الصهيوني والمستوطنين تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا، أمرًا في غاية الخطورة، وعملا يشكل استفزازاً لمشاعر كل المسلمين في العالم؛ لكون المسجد الأقصى له مكانته الوجدانية والعقائدية الخاصة لدى المسلمين، غير أنه وقف خالص للمسلمين.

ووجهت هيئة العمل التحية لأبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة في القدس، وحيّت صمودهم وتشبثهم بالأرض الفلسطينية وبالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وتصديهم ومقاومتهم للاحتلال الصهيوني الذي يمارس كل أشكال الإجرام والإرهاب ضد شعبنا، وينفذ الإعدامات الميدانية بحق أبنائنا وبناتنا في معظم مدن وقرى وبلدات الضفة وخاصة في القدس، بالإضافة إلى نهب وسرقة الأراضي وتجريف وتخريب المحاصيل الزراعية للمزارعين الفلسطينيين إلى جانب هدم المنازل والمؤسسات الاقتصادية والخدماتية.

وثمنت هيئة العمل الفلسطيني المشترك، وشكرت المساعي الحميدة والجهود الطيبة لبعض الحلفاء والأصدقاء الحريصين على القضية الفلسطينية وعلى الشعب الفلسطيني في لبنان، التي أسهمت بتطويق ذيول حادث مخيم برج الشمالي المؤسف، وبتذليل العقبات أمام إعادة إحياء هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، لاسيما تلك التي بذلت من موفد الرئيس نبيه بري، الحاج محمد جباوي، والمهندس بسام كجك عضوي المكتب السياسي لحركة أمل، والحاج حسن حب الله، مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله، وكذلك الشيخ ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة، والمبادرة الرباعية المشكلة من الفصائل الفلسطينية (الديمقراطية- القيادة العامة- الجهاد الإسلامي- الشعبية).

وجددت هيئة العمل مطالبتها لأونروا بتوفير التمويل لاعتماد خطة طوارئ شاملة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وللنازحين الفلسطينيين من سوريا، تتماشى مع الاحتياجات المعيشية والصحية والاجتماعية والتربوية التي تفاقمت وتزايدت مع تصاعد الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان، والتي رمت بثقلها على أهلنا اللاجئين في لبنان عموماً وفي المخيمات خصوصًا، كما طالبتها بالإسراع بإعمار مخيم نهر البارد والتعويض على المتضررين في المخيم الجديد.

وترحمت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، على الفقيد فضيلة الشيخ المجاهد الداعية د. عبد الله الحلاق، وتقدمت من الحركة الإسلامية المجاهدة بخالص العزاء والمواساة ومن ذوي الفقيد أيضاً.

كما ترحمت على القيادي وليد جمعة، ممثل جبهة التحرير الفلسطينية في هيئة العمل المشترك.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات