الأحد 03/مارس/2024

جمعية أردنية ترفض المساس بتفويض الأونروا أو تغيير مهامها

جمعية أردنية ترفض المساس بتفويض الأونروا أو تغيير مهامها

رفضت الجمعية الأردنية للعودة واللاجئين “عائدون”، المساس بتفويض وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، أو تغيير مهامها واختصاصها، أو نقل أي جزء من صلاحيتها إلى منظمات أخرى.

وعبرت “عائدون” في بيان لها اليوم الخميس، عن إدانتها لأي أفكار أو مقترحات لدمج “الأونروا” بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، أو بالوزارات ذات الاختصاص في الدول المضيفة، أو تحويلها إلى وكالة مستقلة بإشراف البرامج الدولية.

وأكدت أن “المساس بالوكالة يمثل تنكرًا دوليا لحقوق اللاجئين الفلسطينيين في حياة كريمة، كونها تعكس الاعتراف الدولي بوجود مشكلتهم باللجوء، وحقهم في العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها”.

وشددت الجمعية على ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وتوفير ما يحتاجونه من خدمات وحقوق.

ودعت “عائدون” منظمة الأمم المتحدة، إلى الإيفاء بتعهداتها تجاه مجتمع اللاجئين، وضمان حصول اللاجئ الفلسطيني على حقه في العودة والتعويض، ومنع أي مساس بالوكالة الأممية.

ومؤخراً؛ تداولت وسائل إعلام لبنانية، أخبارا حول سيناريوهات تطرحها دول غربية وفق مسارات عدة، الأول مسار تضغط باتجاهه دول كألمانيا وفرنسا لدمج “أونروا” بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والثاني يضغط لدمج مؤسسات الوكالة بالوزارات المعنية في الدول المضيفة، فيما تضغط الدول الإسكندنافية لتحويل “أونروا” إلى وكالة مستقلة بإشراف البرامج الدولية كالبنك الدولي “لضبط الهدر والتوظيفات العشوائية”.
 
ونفت لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني، ما تناقلته وسائل الإعلام حول طلب الأمم المتحدة إلحاق جهاز أمن “أونروا” في لبنان بقوات حفظ السلام الأممية “اليونيفيل”، مؤكدة عدم صحة المعلومات بتلقيها مخطط الدمج الذي أثارته وسائل الإعلام.

وتقدم “أونروا” خدماتها لنحو خمسة ملايين و600 ألف لاجئ فلسطيني مسجلين لديها، ويقيمون في مناطق عملياتها الخمس (الضفة، وغزة، والأردن، وسوريا، ولبنان).

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد، حملة دهم في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية...