الأربعاء 24/أبريل/2024

قوات الاحتلال تعتدي على المواطنين في باب العامود

قوات الاحتلال تعتدي على المواطنين في باب العامود

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها، لليوم الرابع من أيام شهر رمضان المبارك، على المواطنين في محيط باب العامود بمدينة القدس المحتلة، وسط ثبات وتحدي الشبان لاعتداءات الاحتلال وإرهابهم.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين بالضرب والدفع، قبل أن تلاحق الشبان حتى منطقة وادي الجوز، وتطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاههم.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً، بعد الاعتداء عليه وملاحقته أثناء تواجده في منطقة باب العامود.

واعتقلت قوات الاحتلال شاباً آخر عقب توقيف مركبته قرب مقبرة اليوسفية.

وشهدت منطقة باب العامود استنفارا لقوات الاحتلال، وانتشارا مكثفا لجنود الاحتلال وحالة من التأهب برفقة وحدة الكلاب البوليسية.

ونصبت قوات الاحتلال حواجز على الطريق الواصل بين باب الأسباط وحي واد الجوز بمدينة القدس المحتلة، كما انتشرت في محيط باب الساهرة.

واحتشد آلاف الفلسطينيين في ساحة ومدرجات باب العامود عقب صلاة التراويح في المسجد الأقصى؛ حيث أدى أكثر من 55 ألف مصل صلاتي العشاء والتراويح في الأقصى في اليوم الرابع من شهر رمضان.

وامتلأت ساحات المسجد بالمصلين الذين توافدوا بعد تناول وجبة الإفطار؛ لأداء صلاتي العشاء والتراويح، رغم تضييقات الاحتلال والاعتداءات المتواصلة على المصلين، وتوتر الأوضاع بـ “الأقصى” منذ بداية الشهر الكريم، وخاصة عند ساحة “باب العامود”.

وفي خطوات تحمل معاني التحدي، أنشد مجموعة من الشبان على درجات باب العامود، عددا من الأناشيد ضمن فعاليات ليالي رمضان، وفي مقدمتها “سوف نبقى هنا كي يزول الألم”، و”أنا ابن القدس ومن هون قاعد فيها”.

وتشهد منطقة “باب العامود” توترات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، التي تلاحق الشبان وتطلق قنابل الغاز والصوت، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات