عاجل

الأربعاء 22/مايو/2024

فصائل بغزة: معركة سيف القدس نموذج للوحدة ومقدّمة للتحرير

فصائل بغزة: معركة سيف القدس نموذج للوحدة ومقدّمة للتحرير

رأى قادة بارزون في عدد من الفصائل الفلسطينية أنّ معركة “سيف القدس” هي نموذج للوحدة والانسجام بين مكوّنات الشعب الفلسطيني، مؤكدين أنّها بداية لخوض معركة “وعد الآخرة” وتحرير فلسطين.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمتها نقابة المهندسين بالتعاون مع مؤسسة رواسي فلسطين -اليوم الثلاثاء- بمدينة غزة تحت عنوان “يوم الأرض ما بعد سيف القدس.. رؤية استشرافية”، بمناسبة ذكرى “يوم الأرض” الذي يوافق 30 من مارس لكل عام.

الزهار: مطلوب وحدة موقف

وأكّد عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” محمود الزهار أهمية معركة “سيف القدس” لشعبنا، حيث أكدت ثوابت شعبنا وحمايتها من انتهاكات الاحتلال، وفق ما نقلته صفا.

وقال الزهار: “إذا استطاع شعبنا وبعض الدول المتضررة من الاحتلال الإسرائيلي تكوين وحدة فكرية جامعة، فإننا نستطيع تحرير فلسطين ونتخلص من الاحتلال”.

وأضاف “معركة وعد الآخرة هي أقرب إلينا مما نتصور، والمطلوب الآن وحدة موقف بأنّه يجب أن تكون هذه المعركة فاصلة بيننا وبين الاحتلال”.

ودعا الزهار إلى إعادة صياغة البرامج السياسية لقوى شعبنا الوطنية والتأكيد أنّ “فلسطين كل فلسطين هي أرضنا، والمقدسات هي عقيدتنا”.

القططي: تحول كبير
من جهته، قال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي وليد القططي: إنّ معركة “سيف القدس” أحدثت تحولًا كبيرًا في الصراع مع الاحتلال.

وقال القططي: “تأتي معركة سيف القدس لتعيد البوصلة مرة أخرى تجاه قضيتنا، ولننتقل من فكرة التعايش مع الاحتلال لفكرة تحرير الأرض”، داعيًا إلى تشكيل جبهة وطنية لتحرير فلسطين و”تجاوز احتكام فريق أوسلو للقرار الوطني”.

وأضاف “ما نحتاجه الآن هو الإيمان بمعركة وعد الآخرة والوعي بها وإخراجها من عالم الغيب إلى عالم الشهادة”.

وشدّد على أنّ المستقبل يؤكد حتمية انتصار شعبنا وزوال الاحتلال؛ وذلك بحاجة لجهد وطني كبير يجمع حوله كل أبناء شعبنا وداعميه في الدول العربية والإسلامية نحو مشروع لتحرير فلسطين”.

الشعبية: برنامج نضالي

بدوره، شدّد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أسامة الحاج أحمد أنّ تحرير الأرض يتطلّب تحقيق الوحدة الوطنية على أساس برنامج نضالي مشترك يضمن حقوق شعبنا.

وقال الحاج أحمد: “ليس من المنطق التنسيق الأمني مع الاحتلال بل يجب سحب الاعتراف به، وإدانة كل أشكال التطبيع معه”.

وأكّد أنّ الجبهة الشعبية تضع آمالًا كبيرة على شعبنا، مشدّدًا على “أنّ أمتنا العربية والإسلامية لا يمكن لها أن تقبل كيانًا غريبًا في جسدها”.

وأشار إلى أن كل المؤرّخين أكّدوا أن معركة “سيف القدس” هي بداية حقيقية لنهاية الاحتلال، مبيّنًا أنّها زرعت الأمل في نفس كل مواطن بأنّ الانتصار على الاحتلال وتحرير أمر ممكن.

وشدّد القيادي في الجبهة الشعبية على أهمية إجراء الانتخابات لكل مؤسسات شعبنا؛ “لأنّه بدون وحدة وإجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعبنا لا يمكن التعبير عن هذه الوحدة”، داعيًا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لا تخضع لابتزازات الاحتلال وشروط الرباعية الدولية.

الديمقراطية: معركة مفصلية
بدوره، بيّن القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة أنّ معركة “سيف القدس” تعد معركة مفصلية ومنعطفًا كبيرًا ومهمًّا على الصعيد الوطني “حيث حققت توازنًا وردعًا مع الاحتلال، ووحّدت كل مكونات شعبنا في كامل أماكن وجوده”.

وأوضح أبو ظريفة أنّ هذه المعركة أوجدت حالة من وحدة الشعب والأرض والقضية، مؤكدًّا أنّ الوحدة بحاجة لبرنامج نضالي مشترك وإستراتيجية مُتفق على أدواتها.

وأضاف “لا يمكن أن نبني على نتائج معركة سيف القدس إلّا في إطار مرجعية واحدة وبرنامج وطني مشترك، وإستراتيجية تقوم على استنهاض المقاومة”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات