السبت 13/أبريل/2024

شاهد: الاحتلال ليس فوق المساءلة وندعو لاحترام نتائج تقرير لينك

شاهد: الاحتلال ليس فوق المساءلة وندعو لاحترام نتائج تقرير لينك

قالت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان “شاهد”: إن الاحتلال الإسرائيلي ليس فوق المساءلة القانونية، كاشفة عن حملة مخططة ينظمها الاحتلال الإسرائيلي لتشويه عمل المقرر الخاص للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك بعد تقريره الأخير.

 ومنعت سلطات الاحتلال موظفي حقوق الإنسان والمحققين التابعين للأمم المتحدة من دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة، وحظرت المنظمات الفلسطينية العاملة في مجال حقوق الإنسان في محاولة لإسكات صوتها.  

وثمنت “شاهد”، في بيان لها وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه، دعوة مقرر الأمم المتحدة لاتخاذ تدابير المساءلة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وممارسات الفصل العنصري في الأرض الفلسطينية المحتلة، ودعوته المجتمع الدولي إلى قبول وتبني النتائج الواردة في تقريره الحالي.

ودعت المؤسسة الحقوقية، في ختام بيانها، المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لمناصرة حقوق الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال، واحترام نتائج تقارير بعثات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والعمل بتوصياتها.  

 وجاء تقرير “لينك” على غرار النتائج الأخيرة التي توصلت إليها منظمات حقوق إنسان فلسطينية وإسرائيلية ودولية؛ بأن الاحتلال الإسرائيلي يمارس “الأبرتهايد” أو الفصل العنصري في الأرض الفلسطينية المحتلة.  

وقال المقرر الأممي في تقريره إلى مجلس حقوق الإنسان: “إن الفصل العنصري، للأسف، ليس ظاهرة محصورة في كتب التاريخ في جنوب أفريقيا، وأصبح نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية لعام 1998 قانونا بعد انهيار جنوب أفريقيا القديمة، إنه صك قانوني استشرافي يحظر الفصل العنصري باعتباره جريمة ضد الإنسانية اليوم، وفي المستقبل، أينما وجد”.  

وأكد “لينك” أن الحكم العسكري الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة أُنشئ عمدا، بهدف فرض وقائع على الأرض، أساسًا من خلال المستوطنات والحواجز، من أجل تشكيل ديموغرافية دائمة وغير قانونية تدعم الدعاوي الإسرائيلية بالسيادة على الأرض المحتلة، مع حصر الفلسطينيين في محميات أصغر وأكثر تقييدا من الأراضي المنفصلة، وفق تعبيره.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات