الخميس 25/أبريل/2024

إصابة الأسيرة فدوى حمادة أثناء نقلها مكبلة بالأصفاد

إصابة الأسيرة فدوى حمادة أثناء نقلها مكبلة بالأصفاد

أصيبت الأسـيرة المقدسية فدوى حمادة بكسر في قدمها أثناء نقلها لسجن الدامون عقب انتهاء زيارتها.

وقال زوج الأسير حمادة: إنها تعرضت للإصابة نتيجة تكبيلها بالأصفاد خلال عملية النقل.

وأظهرت صور انتشرت صباح اليوم أطفال الأسيرة المقدسية فدوى حمادة خلال وقوفهم أمام أسوار السجن ومعهم هداياهم في انتظار زيارة والدتهم.

واعتقلت حمادة في 12/8/2017 في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقها حكما بالسجن 10 سنوات وغرامة مالية 30 ألف شيكل.

وتعرضت حمادة العام الماضي للعزل الانفرادي في سجون الاحتلال لأكثر من 100 يوم.

وقبل نحو عام تصدّت الأسيرة حمادة لسجّانة “إسرائيلية” في “الدامون” حاولت إهانة إحدى زميلاتها الأسيرات، ما أدى إلى عزلها رفقة الأسيرة المحررة جيهان حشيمة لما يزيد على السبعين يومًا.

وفي العاشر من تشرين الآخِر الماضي، تكرّرت الحكاية مع حمادة، لتُزجّ مجدّدًا في العزل.

وتبلغ الأسيرة المقدسية فدوى حمادة من العمر 34 عامًا، وهي من بلدة صور باهر جنوبي مدينة القدس المحتلة.

والأسيرة حمادة متزوجة ولديها خمسة أطفال، أكبرهم يبلغ من العمر عشر سنوات، وأصغرهم ثلاث سنوات ونصفًا.

وتعيش حوالي 31 أسيرة فلسطينية منهن 10 أمهات في سجون الاحتلال في ظروف صعبة وقاسية.

وتتعرض الأسيرات الفلسطينيات، منذ لحظة اعتقالهن من قوات الاحتلال الإسرائيلي للضرب والإهانة والسب والشتم، وتتصاعد عمليات التضييق عليهن حال وصولهن مراكز التحقيق.

وتمارس إدارة سجون الاحتلال بحقهن جميع أساليب التحقيق، سواء النفسية منها أو الجسدية، كالضرب والحرمان من النوم والشبح ساعات طويلة، والترهيب والترويع، دون مراعاة لأنوثتهن واحتياجاتهن الخاصة.

وتعاني الأسيرات الفلسطينيات في سجن “الدامون” من ظروف قاسية وصعبة؛ حيث يفتقر السجن لأدنى مقومات الحياة الإنسانية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات