الخميس 29/فبراير/2024

جيش الاحتلال يرفع حالة التأهب للدرجة القصوى تحسبا من رد إيراني

جيش الاحتلال يرفع حالة التأهب للدرجة القصوى تحسبا من رد إيراني

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي، حالة التأهب إلى درجة “قصوى”، تحسبا من رد ايراني محتمل، عقب الكشف عن تدمير “تل أبيب” مئات الطائرات الإيرانية المُسيرة، منتصف الشهر الماضي.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي، أنه “صدرت تعليمات، الليلة الماضية، لوزراء الحكومة بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات حول الأحداث الأخيرة، المتعلقة بالهجمات على أهداف إيرانية تستخدم في قطاع تطوير وتصنيع الطائرات المُسيرة الهجومية”، وذلك بسبب ما وصفته بـ”الحساسية الأمنية”.

وتنص التعليمات التي صدرت للوزراء الإسرائيليين، بأن “يكتفوا بتقديم إجابة عامة حول تساؤلات في هذا الشأن، على غرار أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تواصِل العمل في أي وقت وفي أي مكان لمنع التهديدات الموجهة ضد إسرائيل”، وفق “هيئة البث الإسرائيلية”.

وكشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، في وقت سابق، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي تمكن من تدمير مئات الطائرات الإيرانية المُسيرة في غارة جوية نفذها في 14 شباط/فبراير الماضي، على قاعدة في محافظة “كرمنشاه”.

واتهمت مصادر إيرانية الاحتلال وحملته مسؤولية الهجوم في شباط/ فبراير الماضي، مؤكدة أن الطائرات المسيرة الإسرائيلية انطلقت من قاعدة في أربيل (عاصمة كردستان العراق).

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، الأحد الماضي، استهداف “مركز استراتيجي للمؤامرات الصهيونية” في شمال العراق بالصواريخ.

وقال حرس الثوري في بيان، إنّ “القصف جاء رداً على الجرائم الأخيرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني المزيف”، مؤكداً أنّ أمن واستقرار البلاد “خط أحمر”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات