عاجل

الأربعاء 22/مايو/2024

مركز العودة يضع مأساة أطفال غزة على طاولة مجلس حقوق الإنسان

مركز العودة يضع مأساة أطفال غزة على طاولة مجلس حقوق الإنسان

أطلع مركز العودة الفلسطيني في لندن، مجلس حقوق الإنسان على مأساة الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة، بفعل العدوان الإسرائيلي المدمّر في آيار/ مايو 2021، والذي أزهق أرواح العشرات منهم وأفقد آلافا آخرين أمانهم النفسي والتعليمي.

جاء ذلك في أثناء مداخلة شفهية ألقتها الزميلة فرح قطينة، خلال جلسة حوار تفاعلي مع الممثل الخاص للأمين العام حول أوضاع الأطفال في مناطق النزاع المسلح، تحت البند الثالث من أعمال الدورة العادية الـ 49 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وسرد مركز العودة التداعيات الناجمة عن العدوان، الذي استمر 11 يوما تواليًا من 10 إلى 21 مايو، قائلا إنه لا أحد منا يستطيع أن ينسى الضحايا الأطفال الـ 66 الذين فقدوا أرواحهم، بخلاف 685 طفلا أصيبوا بجروح متفرقة، بعضهم تسببت له بإعاقة مستديمة.

واستند إلى بيانات لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” أشارت إلى أن 75٪ من الأطفال في قطاع غزة يحتاجون إلى خدمات الدعم النفسي، وأن أكثر من مليوني فلسطيني بهذا الشريط الساحلي الضيق قد عاشوا أربع حروب في الثلاثة عشر عامًا الماضية.

وأشار إلى تسبب العدوان الأخير في تعطيل سير العملية التعليمية، في حين كان الأطفال من حول العالم يجلسون على مقاعد الدراسة، انقطع أكثر من 600 ألفا من نظرائهم بغزة عن التعليم، وبلغت سلسلة التصعيد ذروتها في تدمير الغارات الإسرائيلية ما لا يقل عن 54 منشأة تعليمية وروضة أطفال.

وقال مركز العودة إنه بالنظر إلى مثل هذا الوضع المقلق، يجب على الأمم المتحدة تعزيز برامج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي للتخفيف من الظروف النفسية الصعبة لهؤلاء الأطفال والناجمة عن تكرار الاعتداءات الإسرائيلية على أكبر سجن مفتوح في العالم.

وأكد حق كل طفل فلسطيني في الصحة والتعليم والحياة الكريمة المنصوص عليها بوضوح في القانون الدولي لحقوق الإنسان، بعيدا عن عنف الحروب الإسرائيلية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات