الثلاثاء 05/مارس/2024

إصابة جنديين صهيونيين طعنًا في القدس واستشهاد المنفذ

إصابة جنديين صهيونيين طعنًا في القدس واستشهاد المنفذ

أصيب جنديان صهيونيان بجراح، مساء اليوم الاثنين، في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني في منطقة سوق القطانين قرب المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة.

وأعلنت شرطة الاحتلال “تحييد المنفذ”، وذكرت صحيفة “يديعوت” العبرية أنه قتل (استشهد) بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه.

وذكرت مصادر إعلامية أن الشهيد هو الشاب عبدالرحمن جمال قاسم من مخيم الجلزون ويقطن في جفنا شمال رام الله، وهو الشهيد الثالث في القدس خلال يومين.

وتوافد العشرات إلى محيط منزل عائلة الشهيد في رام الله، ورددوا هتافات وجهوا خلالها التحية له ولرموز المقاومة.

وفي بيانٍ لها، قالت شرطة الاحتلال: إن فلسطينيا وصل -مساء اليوم- إلى منطقة باب القطانين في البلدة القديمة بالقدس وهو مسلح بسكين، وطعن شرطيين من “لواء القدس وحرس الحدود” كانا يعملان هناك.

وأضافت أن أفراد الشرطة (الإسرائيلية) أطلقوا النار عليه و”تم تحييده” (قتلوه)، مقرّةً بأن عملية الطعن أسفرت عن إصابة شرطيين بجروح متوسطة (بحسب مصادر طبية) نقلا لتلقي العلاج في المستشفى.

وأظهر مقطع فيديو للحظات الأولى بعد عملية الطعن، مجموعة من عناصر شرطة الاحتلال تحيط بالمنفذ بعد إصابته على الأرض وكان يبدو حيًّا، ثم أطلق أحد عناصر شرطة الاحتلال النار عليه، وبقي في مكانه ينزف قبل أن ينقل إلى مكان مجهول دون معرفة مصيره.

 
 وعقب العملية، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان في ساحة باب العامود ومحيطه.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين في ساحة ومدرج باب العامود، وأطلقت القنابل الصوتية تجاههم.

ولاحقت قوات الاحتلال الشبان والنساء حتى شارع نابلس وشارع السلطان سليمان، في محيط باب العامود، ومنعتهم من المرور إلى باب العامود ودخول البلدة القديمة.


وفي باب الساهرة اعتدت قوات الاحتلال على شابين مقدسيين بالضرب قبل اعتقالهما، واقتيادهما إلى مركز التحقيق، ووقعت مناوشات وتلاسن بين المواطنين وقوات الاحتلال التي أغلقت الباب، ومنعت المرور منه.

وتصاعدت العمليات الفدائية التي تستهدف الاحتلال وقواته بالقدس المحتلة؛ ردًّا على استمرار انتهاكات الاحتلال واعتداءاته.

 وقال مراسل إذاعة جيش الاحتلال: إن 4 عمليات طعن وقعت في القدس خلال الأسبوع الماضي، وأصيب فيها عدد من الجنود ومستوطنون.

ورصد تقرير فلسطيني دوري ارتفاعا ملحوظا في أعمال المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر فبراير الماضي، تنوعت بين عمليات إطلاق نار واشتباكات مسلحة ورشق بالحجارة والزجاجات الحارقة.

ووثق التقرير، الصادر عن مركز معلومات فلسطين “معطى”، استشهاد (6) مواطنين وإصابة (719) بجراح مختلفة، في حين بلغ عدد عمليات المقاومة (835)، أصابت (27) جنديا ومستوطنا إسرائيليا، بينهم (14) في القدس المحتلة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات في الضفة الغربية المحتلة،...