السبت 24/فبراير/2024

صوافطة: جذوة المقاومة ستبقى مشتعلة بالضفة لإفشال مخططات الاحتلال

صوافطة: جذوة المقاومة ستبقى مشتعلة بالضفة لإفشال مخططات الاحتلال

شدد القيادي في حركة حماس، نادر صوافطة، الجمعة، على أن جذوة المقاومة ستبقى مشتعلة في الضفة الغربية، وسيفشل شعبنا مخططات الاحتلال ومستوطنيه.

وأكد صوافطة أن استمرار قوات الاحتلال في قمع المسيرات المناهضة للاستيطان بمدن الضفة الغربية وقراها لن تثني أبناء شعبنا عن الاستمرار فيها.

وأصيب عشرات المواطنين بجروح وحالات اختناق إثر مواجهات اشتعلت -اليوم الجمعة- في عدد من مدن الضفة الغربية المحتلة بين مئات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، تخللها رشق مركبات مستوطنين بالحجارة شرق قلقيلية.

وقال صوافطة: “يواصل أبناء شعبنا في نقاط التماس مع الاحتلال في بيتا وبيت دجن وكفر قدوم والخليل وباقي مناطق الضفة والقدس، تقديم التضحيات في مواجهة قطعان المستوطنين الذين يحاولون بكل طاقتهم السيطرة على أراضينا وسلبها مدعومين بموقف حكومي احتلالي مساند لهم”.

وأشار إلى أن حالة الاشتباك الميداني هذه تتواصل في الوقت الذي يمعن فيه الاحتلال في إجرامه بحق أبناء شعبنا في مخيم جنين وقبلها في نابلس من خلال اغتيال مجموعة من المقاومين الأبطال، والذين كان آخرهم الشهيدين عبد الله الحصري وشادي نجم (خلال اشتباك مسلح في مخيم جنين) في محاولة للقضاء على جذوة المقاومة المشتعلة في الضفة الغربية.

وأضاف صوافطة أن هذه المقاومة المستمرة، رغم التضحيات الكبيرة التي يقدمها أبناء شعبنا، هي رسالة واضحة بأن جذوة المقاومة ستبقى مشتعلة، وأن مخططات الاحتلال ومستوطنيه ستفشل على صخرة صمود أبناء شعبنا في كل قرى ومدن الضفة والقدس.

وأمس دعا القيادي في حماس عبد الحكيم حنيني الجماهير الفلسطينية للخروج الى الشوارع، وضرب المحتل نصرة للأسرى.

ووجّه حنيني نداء للجماهير الفلسطينية بالخروج للشارع وضرب المحتل، مؤكدًا أن التجارب السابقة أثبتت أن الاحتلال يتراجع مباشرة عن تغوله على الأسرى عندما يشعر أنه سيدفع الثمن من أمنه ودماء جنوده ومستوطنيه.

ورصد تقرير فلسطيني دوري ارتفاعا ملحوظا في أعمال المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال فبراير الماضي، تنوعت بين عمليات إطلاق نار واشتباكات مسلحة ورشق بالحجارة والزجاجات الحارقة. 

ووثق التقرير الصادر عن مركز معلومات فلسطين “معطى”، استشهاد (6) مواطنين وإصابة (719) بجراح مختلفة، في حين بلغ عدد عمليات المقاومة (835) عملية، أصابت (27) جنديا ومستوطنا إسرائيليا، منهم (14) في القدس المحتلة.

واستمرت المظاهرات والمسيرات الشعبية، حيث بلغ عددها خلال الشهر (66) مسيرة شعبية، وتصدى المواطنون لمحاولات الاحتلال والمستوطنين التنغيص عليهم في القدس وحي الشيخ جراح، والتضييق على المصلين في المسجد الأقصى المبارك، بحسب التقرير ذاته.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات