الخميس 29/فبراير/2024

منظمة تدين استدعاء السلطة الحقوقي محمد عمرو في الخليل

منظمة تدين استدعاء السلطة الحقوقي محمد عمرو في الخليل

أدانت مجموعة “محامون من أجل العدالة”، الاثنين، استدعاء جهاز مخابرات السلطة الناشط الحقوقي في مدينة دورا محمد عمرو، للتحقيق معه على خلفية نشاطه في مجال حقوق الإنسان.

ورأت المجموعة في تصريح لها، أن الاستدعاء يأتي محاولةً للتضييق على العمل الحقوقي في الضفة الغربية، فضلًا عن أنه يأتي ضمن مئات الاستدعاءات التي توجه للناشطين السياسيين والحقوقيين وطلاب الجامعات، والتي تنتهي في معظمها باعتقال المُستدعى بطريقة غير قانونية.

ووجهت “محامون من أجل العدالة” نداءً عاجلًا للنائب العام لضمان سلامة الناشط عمرو، وعدم التعرض له بالاعتقال أو الملاحقة.

يذكر أن الحقوقي محمد عمرو كان صديقًا للناشط السياسي نزار بنات، الذي اغتالته أجهزة السلطة (في 24 يونيو 2021) في جريمة لقيت تنديدًا محليًّا ودوليًّا واسعًا.

وكان الناشط عمرو، كتب على صفحته على فيسبوك: “اليوم تلقيت اتصالا هاتفيا من مديرية المخابرات في دورا يطلبون مني المثول غدا في مقر المخابرات. فأبديت استيائي من حجم الاستهانة بالناس واعتبارهم جديان أو خراف تفعلون بهم ما تشاؤون وكيفما تشاؤون وتستدعونهم إلى مقرات الإهانة برنة تلفون”.

وأضاف “قلت إنني أعد هذا الاتصال منعدما ما لم يأت بلاغ خطي. وفعلا بعد ربع ساعة حضرت إلى منزلي قوة عسكرية من المخابرات ومعهم قصاصة ورق عرضها 3 سنتيمتر مفادها استدعائي غدا إلى مقر مخابرات دورا”.

وتابع “أحب أن أقدم لكم اعتذاري عن الحضور”، مبينا أن موقفه هذا ليس تحديا (كما قد يتبادر إلى ذهن البعض) “بل هو موقف نابع من احترامي لذاتي ومن قناعاتي الشخصية”.

وقال: إنني لست هاربا أو مختفيا ولست غاويا أن أكون بطلا فأنا في بيتي وأمارس حياتي الطبيعية وتستطيع اعتقالي في أي وقت شئت (إن رأيت أن لذلك حاجة) بل تستطيع قتلي كما حصل مع الشهيد نزار” ..

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات