الإثنين 26/فبراير/2024

بحر: ستبقى مجزرة الإبراهيمي شاهدًا على إرهاب الاحتلال

بحر: ستبقى مجزرة الإبراهيمي شاهدًا على إرهاب الاحتلال

قال رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر: إن “مجزرة المسجد الإبراهيمي ستبقى شاهدة على إرهاب الاحتلال وعنصريته ضمن سلسلة جرائم بشعة ومتواصلة يرتكبها بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا”.

وأضاف بحر، في تصريح بمناسبة الذكرى 28 لمجزرة المسجد الإبراهيمي، التي قتل فيها المتطرف باروخ جولدشتاين 29 فلسطينيًّا خلال أدائهم صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي عام 1994: “لا يزال الاحتلال وقطعان مستوطنيه يستغلون حالة الصمت الدولي على جرائمهم وانتهاكهم الصارخ للقوانين، ليرتكبوا المزيد من الجرائم والممارسات العنصرية في كافة الأراضي الفلسطينية”.

وحذر من أن استمرار الصمت الدولي وتطبيع بعض الأنظمة العربية مع الاحتلال يشجعه على ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات الجسيمة، مطالبًا بتحرك فوري من أجل عزل الاحتلال وملاحقته قانونيًّا، في شتى المحافل السياسية والحقوقية والدولية.

وأكد بحر أن (فجر الشهداء) التي تتزامن مع مجزرة المسجد الإبراهيمي هي رسالة ثبات وصمود ووحدة تبشر أن شعبنا على موعد مع النصر والتحرير قريبا بإذن الله.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات