السبت 24/فبراير/2024

إضراب في بيت لحم حدادا على الشهيد الطفل محمد شحادة

إضراب في بيت لحم حدادا على الشهيد الطفل محمد شحادة

عمّ الإضراب الشامل، اليوم الأربعاء، مدينة بيت لحم، حدادا على روح الشهيد الطفل محمد شحادة (14 عاما) من بلدة الخضر، والذي قتله جيش الاحتلال مساء الثلاثاء.

وقال شهود عيان، إن الإضراب الذي جاء تلبية لدعوة لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم، شمل إغلاق المدارس والمحال والمراكز التجارية، في أرجاء المدينة وقراها.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الثلاثاء، استشهاد طفل فلسطيني (14 عامًا) برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء مواجهات وقعت جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت “الوزارة” في بيان لها، إن الطفل محمد شحادة استشهد عقب إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الخضر جنوبي بيت لحم.

وزعمت وسائل إعلام عبرية، أن الطفل كان بصدد رشق جنود الاحتلال بالحجارة، فعاجله الجنود بإطلاق الرصاص الحي عليه، حيث أصيب في البداية بجراح بالغة، ثم فارق الحياة.

إلا أن شهود عيان أكدوا أن الطفل “محمد” قُتل عقب إصابته واعتقاله في كمين نصبته قوات الاحتلال بين منازل المواطنين في البلدة، مشيرين إلى أن القوات الإسرائيلية منعت طاقم إسعاف الهلال الأحمر من الوصول إليه.

وأضافوا أن الطفل كان يلهو مع أصدقائه بين المنازل، في منطقة بعيدة عن الجدار الفاصل، حين أطلقت قوات الاحتلال الرصاص عليه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات