الإثنين 20/مايو/2024

ترحيب فلسطيني واسع بتقرير العفو الدولية

ترحيب فلسطيني واسع بتقرير العفو الدولية

رحبت فصائل وقوى فلسطينية بالتقرير الأممي لمنظمة العفو الدولية “أمنستي”، الذي يدين الاحتلال الإسرائيلي، ويدعو لوقف تام لإمداده بالسلاح، لكنها دعت لعدم إبقائه حبرًا على ورق.

وقال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، في بيان وصل “المركز الفلسطيني للإعلام“: “إن التقرير يؤشر لتسمية إسرائيل نفسها بدولة يهودية وتبعات ذلك على كل الوجود الفلسطيني وفي فلسطين المحتلة عام 1948 قمعاً وهيمنة وتهجيراً وما يحدث بالنقب الفلسطيني إلا مثال لذلك”.

وأضاف: “لا يصح اختصار جرائم الاحتلال الصهيوني بتوصيفها فقط بالأبرتهايد كنظام فصل عنصري؛ فهذا كيان احتلالي يقتل شعبنا، ويحتل أرضنا، ويمارس التهجير كل يوم، والنكبة تتجدد، والأمر لا يتوقف على تعديلات بممارسات يومية له مع شعبنا”.

وأوضح أن هذه التقارير الدولية المُدينة للاحتلال، تبقى حبراً على ورق ما لم يتم تبني ذلك دولياً بوقف دعم الاحتلال اللامحدود والذي يتلخص بفتح الأروقة والمحافل الدولية له ودوبلوماسيته.

وأكد أن جرائم الاحتلال لا تنحصر بالنكبة الجديدة في النقب وحي الشيخ جراح وحصار شعب غزة والتهويد اليومي في القدس والضفة والسعي المحموم للتغيير الديموغرافي في كل فلسطين وجرائم الاحتلال اليومية على الأرض وفي سجون الاحتلال مع أسرانا المرضى والإداريين.

ودعا المرجعيات القانونية والحقوقية الفلسطينية والقوى الحية والإعلام الفلسطيني لمتابعة التقرير الأممي والوقوف عليه جيداً وحمله للعالم شهادة دوليةً في مواجهة الاحتلال.

من جانبها، قالت الدائرة القانونية في الجبهة الديمقراطية: إن وصف الممارسات الإسرائيلية بالفصل العنصري ليست معاداة للسامية، بل هي لتوصيف الواقع العنصري الذي يعيشه الشعب الفلسطيني كافة.

وشددت -في بيان- على أهمية التقرير الذي كان قد سبقه تقرير “هيومن رايتس ووتش”، عادّةً أنه آن الأوان لتقديم هذه التقارير للمحكمة الجنائية الدولية ومطالبتها بفتح تحقيق بجريمة الفصل العنصري التي ترتكبها “إسرائيل” بحق الشعب الفلسطيني.

بدورها، قالت حركة فتح: “إن تقرير منظمة العفو الدولية يعكس حقيقة إسرائيل وجزءًا من حقيقة هذه الدولة وممارستاها العنصرية”.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الحركة أسامه القواسمي: “نتفق تمامًا مع هذا التقرير في وصف إسرائيلي بدولة الفصل العنصري ونظام الأبارتهايد وأن ما تقوم به ضد الشعب الفلسطيني جرائم ضد الإنسانية”.

وعدّ أن هذا يتطلب خطوات حقيقية من جميع الأطراف الدولية ذات الصلة لوقف هذه الممارسات العنصرية والمنبوذة دوليًّا.

وعدّ أن التقرير شهادة إضافية لمن يشكك بممارسات “إسرائيل” أو يدعي أنها تدافع عن نفسها، أو أنها دولة ديمقراطية، مضيفًا “إسرائيل ووفقاً لهذا التقرير وغيره من التقارير الحقوقية الدولية تعبر عن أبشع أنظمة الأبارتهايد والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني”.

وطالب بتحقيق العدالة الدولية الغائبة تماماً عن الملفات الفلسطينية وعن ما يجرى بحق الشعب الفلسطيني عبر ترجمة ما جاء في التقرير لفعل على الأرض.

ودعا المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات عملية جادة لإنصاف الشعب الفلسطيني وإعطائه حقوقه كاملة وصولاً إلى حريته واستقلاله.

وقالت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، اليوم الثلاثاء، في تقرير جديد: إن “إسرائيل” ارتكبت جريمة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين، وإنه ينبغي مساءلتها، والعمل على تفكيكه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات