الثلاثاء 25/يونيو/2024

هيئة الأسرى: الاحتلال يتعمد ارتكاب الأخطاء الطبية بحق الأسرى

هيئة الأسرى: الاحتلال يتعمد ارتكاب الأخطاء الطبية بحق الأسرى

اتهمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بتعمد ارتكاب الأخطاء الطبيّة بحق الأسرى الفلسطينيين “بشكل ممنهج ومقصود، ضاربة عرض الحائط بكافة القوانين الدولية التي تكفل حقوقهم كأسرى مرضى”.

وقالت الهيئة، في بيان لها: إن “سلطات الاحتلال لا تتوقف عن الاستهتار بحياة الأسرى، والمماطلة بتشخيص ما يعانونه من أمراض، وتركهم بلا علاج.

وأوضحت أنه في كثير من الأحيان تحاول إدارة السجون تضليل الأسرى وخداعهم بما يُصيبهم من أمراض، عدا عن ارتكاب الأخطاء الطبيّة بحقهم، والتعامل معهم بلا مسؤولية طبية أو مهنية.

وبيّنت أن من ضحايا الانتهاكات والجريمة الطبية داخل سجون الاحتلال، الأسير علي حسان من مدينة قلقيلية، الراسف حاليًّا بمعتقل “نفحة” الصحراوي بالنقب، والذي تعرض لـ”خطأ طبي” قبل 8 سنوات، بعد إعطائه حقنة أفقدته القدرة على الحركة، وسببت له صعوبة في المشي.

وأوضحت أن الأسير حسان كان يعاني حينها من آلام الديسك في الظهر، ونقل إلى عيادات مستشفى “أساف هروفيه” لعلاجه، بعد مماطلة لسنوات طويلة، وهناك أُعطي حقنة في الظهر لـ”تخفيف الآلام”، دون معرفة طبيعة الحقنة وماهيتها.

وأضافت الهيئة أن الحقنة سببت للأسير حسان مضاعفات، وتلفًا بالأعصاب، وانتفاخًا باليدين والقدمين، ومنذ ذلك الوقت وحالة الأسير تزداد سوءًا وتفاقمًا، ويستخدم حاليًّا مشدّات لقدميه، وعكازًا للسير، وفي كثير من الأحيان يفقد التوازن، ويسقط أرضًا، لعدم قدرته على السيطرة على قدميه.

وأكدت أن “حسان” بحاجة ماسة لتشخيص وضعه تشخيصا سليما، ورعاية طبية حثيثة، مشيرة إلى أنه “معتقل منذ العام 2004، ومحكوم بالسجن المؤبد، بالإضافة إلى 20 عامًا”.

ونقل بيان الهيئة تفاصيل ما يعانيه الأسير محمود فارس (29 عامًا) من بلدة “دير استيا” في سلفيت، وهو مصاب منذ عام 2017 بسرطان في الغدد الليمفاوية، وأُجريت له عدة عمليات جراحية لاستئصال الأورام، وخضع لعدة جلسات علاج كيميائي كان آخرها قبل ستة أشهر من اعتقاله.

وأضافت أن الأسير فارس معتقل منذ 31 آب/أغسطس 2021، ومحتجز حاليا بمعتقل “مجدو”، ووضعه يستدعي المتابعة الحثيثة وإجراء فحوصات دورية، لكن إدارة المعتقل تتجاهل وضعه، وتكتفي بإعطائه المسكنات فقط.

ولفت البيان إلى أن وضع “فارس” تراجع في المدّة الأخيرة، “فهو بات يشتكي من هزال وتعب في جسده، ويتقيأ باستمرار، كما يعاني من أوجاع في القولون، وبحاجة لعرضه على طبيب مختص، وتلقي العلاج”.

وحتى نهاية كانون الأول/ديسمبر 2021، بلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال 4600، منهم 600 مريض، أربعة منهم مصابون بالسرطان، و34 سيدة، و160 قاصراً، و500 معتقل إداريا، وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يهدم منزلين في بيت لحم والخليل

الاحتلال يهدم منزلين في بيت لحم والخليل

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، منزلين وتسوية لبناية في الضفة الغربية المحتلة. وقال رئيس...