الخميس 29/فبراير/2024

إعادة افتتاح كنيسة بيزنطية بغزة بعد ترميمها

إعادة افتتاح كنيسة بيزنطية بغزة بعد ترميمها

أكد رئيس متابعة العمل الحكومي في غزة، عصام الدعاليس، متانة العلاقة بين المسلمين والمسحيين في فلسطين عامةً، وقطاع غزة خاصةً.

وشدد الدعاليس، خلال افتتاح الموقع الأثري للكنيسة البيزنطية شمال غزة، اليوم الاثنين، على أهمية الحفاظ على التراث والمواقع الأثرية في فلسطين.

وأوضح أن “ترميم الكنيسة البيزنطية، يسهم في الحفاظ على الإرث الحضاري والتاريخي للشعب الفلسطيني، رغم محاولات الاحتلال طمسه”.

بدوره أكد مطران غزة ورئيس أساقفه طبريا المطران “اللكسيوس”، الذي حضر الافتتاح، أن “الشعب الفلسطيني شعب واحد بمسلميه ومسيحييه”.

وأشار إلى أن “الشعب الفلسطيني يعيش على هذه الأرض قبل الميلاد بآلاف السنيين”، واصفا غزة بأنها “مدينة التاريخ والحضارة”.

وأوضح وكيل وزارة السياحة والآثار في غزة إبراهيم جابر، أن “الكنيسة البيزنطية التي أعيد افتتاحها اليوم من أهم الكنائس في بلاد الشام”.

وأضاف جابر: “يرجع تاريخ بنائها إلى عام 444 ميلادية، زمن الإمبراطور البيزنطي ثيودوسيوس الثاني، الذي حكم ما بين عامي (408م-450م)”.

وبيّن أن “وجود الكنيسة البيزنطية في فلسطين، استمر منذ الفتح الإسلامي لفلسطين عام 637 ميلادية، وحتى العصر الإسلامي العباسي زمن الخليفة أبو جعفر المنصور”.

ولفت جابر إلى أن “الكنيسة التي اكتشفت عام 1997، عاصرت 24 إمبراطوراً بيزنطياً، و14 خليفة مسلما”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات