الثلاثاء 16/يوليو/2024

حملة إلكترونية لمنع هدم مسجد التقوى في العيساوية

حملة إلكترونية لمنع هدم مسجد التقوى في العيساوية

أطلق نشطاء وفعاليات مقدسية، اليوم الخميس، حملة إلكترونية لمنع هدم مسجد التقوى في بلدة العيساوية، شمال القدس المحتلة.

ودعا النشطاء، أهلنا المقدسيين وجموع أبناء شعبنا للمشاركة في هذه الحملة، والتغريد عبر وسم #لن_تهدم_مساجدنا ، ووسم #انقذوا_مسجد_التقوى.

وجاءت هذه الحملة، بعد يوم من قرار أصدرته سلطات الاحتلال، بهدم مسجد التقوى، الذي لا يزال قيد الإنشاء، خلال 15 يومًا من تاريخ إصدار القرار؛ بدعوى “عدم الترخيص”.

وصدر القرار بعد نحو أسبوع من اقتحام قوات الاحتلال المنطقة الجنوبية الشرقية من العيساوية وتصوير مسجد “التقوى” وعدد من الأبنية المحيطة به.

وتركت سلطات الاحتلال يوم 3 يناير الجاري إخطاراً بوقف البناء في المسجد بدعوى البناء دون ترخيص، “وإلا سيتم هدمه عبر قرار إداري”.

وتعاني العيساوية من إجراءات الاحتلال المتواصلة بحقها وسكانها، منها: سلب الأراضي، والبناء الاستيطاني عليها، وسياسات الهدم والمخالفات للمنازل، والمداهمات والاعتقالات، وفرض الإقامة المنزلية الإجبارية، والإبعاد عن البلدة.

ووفق المعطيات، فقد تراجعت مساحة البلدة لمصلحة الاستيطان من 12500 دونم هي مساحتها قبل عام 1967، إلى 2400 دونم، كما يرفض الاحتلال التصديق على الخريطة الهيكلية البلدة التي تمكن الأهالي من البناء والتوسع ليتناسب مع الزيادة الطبيعية فيها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات