الأربعاء 19/يونيو/2024

فلسطينيو سوريا يودعون 2021 بمآسي الأيام الأخيرة

فلسطينيو سوريا يودعون 2021 بمآسي الأيام الأخيرة

كان غرق قارب تهريب المهاجرين إلى أوروبا، أول أمس، آخر مشاهد تراجيديا فلسطينيي سوريا في آخر أيام عام 2021، وأشدها مرارة.

ليطوى بانقلاب قارب الموت قبالة سواحل اليونان، وغرق ركابه من الفلسطينيين، آخر فصل من قصة حزينة أبطالها روند العائدي، ومحمد عجاج، وأحمد محمد، وعبد الكريم إسماعيل وابنته، وآلاء وحيان صوان، ورجاء حسن، ومحمد ريان، بالإضافة لمفقودين آخرين تركوا مخيماتهم البائسة في سوريا، وقد اختطفهم البحر في طريقٍ للهجرة من مآسي الحياة، فكيف عاش فلسطينيو سوريا بقية أيام العام؟

مخيم اليرموك.. عودة مع وقف التنفيذ
حتى الأشهر الأولى من عام 2021 كان من يسرقون منازل المهجرين غير المسكونة ومن يوصفون بـ”المعفشين”، يضعون لمساتهم الأخيرة على جراح الفلسطينيين، بسرقة ما تبقى من مقومات الحياة، في حين كان تتعالى أصوات الناشطين لمناشدة الأهالي الاستمرار في المطالبة بالعودة للمخيم لإعادة الروح إليه.
 
وبعد عام كامل من الوعود، لم يتجاوز عدد العائلات التي عادت إلى المخيم أكثر من 600 عائلة في أحسن تقدير، من أصل قرابة 20 ألف عائلة كانت تقيم في المخيم، جلهم ممن يتبع أبناؤهم لأحد التشكيلات الفلسطينية هناك، في حين تبعثرت بقية العائلات في ضواحي العاصمة ومخيمات الشمال السوري، وواصل آخرون طريقهم نحو أوربا مخاطرين بحياتهم.

“التعفيش” والعراقيل التي وضعتها محافظة دمشق دفعت العديد من أهالي المخيم لبيع عقاراتهم بأثمان بخسة، في إطار حركة نشطة ومشبوهة لسماسرة بهدف إحداث تغيير عمراني لمصلحة مشروع “باسيليا سيتي” الذي كان يستهدف أجزاء من المخيم.

في منتصف يونيو/حزيران صدر قرار غير معلن يقضي بالسماح لأهالي المخيم العودة لمنازلهم، بعد استصدار الموافقات الأمنية ووثائق الملكية، بحسب بما أعلنت عنه حينها مسؤولة المكتب الصحفي في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني “راما قضباشي “، إثر لقاء جمع الرئيس السوري بشار الأسد بقادة الفصائل الفلسطينية، إلا أن هذا القرار غير المعلن لم ينفذ على الأرض.

في هذه الأثناء؛ استمرت محاولات الناشطين الفلسطينيين بالتصدي لمشروع المخطط التنظيمي الجديد للمخيم، الذي أعلنت عنه محافظة دمشق في 25 يونيو/حزيران 2020، والذي كان يشكل تهديدا وجوديا لمخيم اليرموك.

 ورفع أهالي المخيم أكثر من 10 آلاف اعتراض على المخطط التنظيمي الجديد، وفي الخامس من سبتمر/أيلول 2020 سمحت لجنة إزالة الأنقاض في مخيم اليرموك، بدخول الأهالي للمخيم لإلقاء الأنقاض والركام من منازلهم تمهيدا للبدء بتنظيف وإزالة الركام من المخيم.

وفي الثاني عشر من نوفمبر/تشرين الآخِر 2020 استقبل رئيس السلطة الفلسطينية “لجنة إزالة الأنقاض في مخيم اليرموك” في رام الله لإطلاعه على سير العمل في المخيم.

أونروا والتحرك الخجول
رغم الأوضاع المأساوية لأهالي المخيم، إلا أن تحرك أونروا لم يكن متناسبا مع حجم المعاناة التي يعيشها الناس، فخصصت عيادة متنقلة خاصة مع انتشار فيروس كورونا، وقدمت السلال الغذائية، التي كانت تصل أحيانا بحالة سيئة نتيجة سوء التخزين، كما حدث مع مهجري المخيم إلى منطقة يلدا عندما وجدوا مخلفات الفئران داخل السلال في يناير الماضي.

وفي ديسمبر/كانون الآخِر بدأت أونروا ترميم ثلاثة مراكز تابعة لها، وهي مبنى الإعاشة حيث نقلت خدماتها الطبية إليه، بالإضافة إلى ترميم مركز دعم الشباب ومدرسة الجرمق، الأمر الذي أنعش آمال الأهالي بالعودة.

وفي إطار هذه التطورات بقي مهجّرو مخيم اليرموك إلى الشمال السوري خارج المشهد تمامًا، حيث يعتقد هؤلاء استحالة عودتهم إلى المخيم مع الأوضاع السياسية والأمنية القائمة في البلاد.

البحث عن كوهين
وبعيدا عن اهتمامات أهالي المخيم، كثفت روسيا تحت ضغط إسرائيلي بحثها عن رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين خلال عام 2021، تمهيدا لصفقة لم يعلن عنها، والذي دفن في مخيم اليرموك بعد إعدامه عام 1965، ولم تفلح روسيا بإغلاق ملف الجاسوس الإسرائيلي.

وخلال عام 2021 وكحال مخيم اليرموك، زادت أوضاع الفلسطينيين في جميع المخيمات سوءًا نتيجة انهيار الليرة السورية وتفشي البطالة وتدهور الوضع الأمني خاصة في مخيم درعا، كما لم يحدث أي تغيير في واقع الخدمات المتدهور في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا على الصعد كافة، ما دفع الكثير من الشباب في الهجرة عبر طرق التهريب نحو أوربا عبر البحر والغابات، حيث فقد العديد منهم حياتهم في سبيل بحثهم عن حياة كريمة.

يذكر أن مخيمات سوريا هي: اليرموك، وخان الشيخ، وحمص (مخيم العائدين)، والنيرب، وحماة، وخان دنون، ودرعا، ودرعا (الطوارئ)، وجرمانا، والسيدة زينب، وسبينة، والرمل، وعين التل (حندرات)، والرمدان.

يشار إلى أن مساحة مخيم اليرموك 2.11 كيلومتر مربع (520 فدانا) في مدينة دمشق، كان موطنا لأكبر مجتمع من الفلسطينيين اللاجئين من حرب 1948، وكان به مستشفيات ومدارس.

ويقع المخيم على بعد 8 كيلومترات (5.0 ميل) من وسط دمشق وداخل الحدود البلدية، إلا أنه كان خارج تلك الحدود عند تأسيسه في عام 1957.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام استشهد الشاب بلال بللو - مساء الثلاثاء- متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت فجار جنوب بيت...