الثلاثاء 05/مارس/2024

من الفرقان إلى سيف القدس .. ما الذي تغير؟

سليمان سعد أبو ستة

أراد العدو لمعركة الفرقان قبل ثلاثة عشر عاماً، أن تكون نقطة محورية في الصراع، انتظر بموجبها أن ترفع المقاومة راية الاستسلام، وتتلو بيان الهزيمة، إلا أنه ورغم بشاعة الجريمة التي ارتكبها لم ينجح في تحقيق أي هدف سعى لتحقيقه، فغزة مازالت بؤرة المقاومة، وسلاحها ما زال مشرعاً من أجل الغاية التي رُفع من أجلها في تلك اللحظة، إلا أن تغيرات كبيرة جرت منذ تلك اللحظة، ومقارنة سريعة بين إعلان وزيرة خارجية الكيان آنذاك تسيبي ليفني حرب 2008، وبين لحظة انطلاق الصاروخ الأخير في معركة سيف القدس، يظهر ذلك بوضوح.

وأول التغييرات التي جرت بين المعركتين، مدى قوة سلاح المقاومة، فأعداد الصواريخ التي استخدمتها المقاومة في المعركة الأخيرة، ومداياتها، تصل إلى إضعافها في المعركة الأولى، بالإضافة إلى الفارق الكبير في كثافة الإطلاق، وتقنياته، وقدرة الصواريخ التدميرية.

فارق كبير أيضا في أعداد المقاومين، ومستويات تدريبهم، وخبرتهم، وفارق كبير في قدرة المقاومة على تصنيع سلاحها، وإنتاجه في ظل حصار مشدد، وإذا كان العدو قد نجح في تلك الحرب في اغتيال المقاومين في ميدان المعركة في الفرقان، فإنه فشل في ذلك عام 2021، فلقد انطلقت آلاف الصواريخ دون أن ينجح العدو في اغتيال من يطلقونها، أو في تدميرها.

ولقد انعكس ذلك على أهداف العدو في المعركتين، فلقد كان يهدف في الأولى لإزالة المقاومة وتدميرها، إلا أنه اليوم يعلن بوضوح أن هدفه منع تعاظم قوة المقاومة.

كما انعكس ذلك على محاولته غزو غزة بريا، فلقد تقدم في الأولى حتى بلغ قلب مدينة غزة في تل الهوى، إلا أنه في المعركة الأخيرة لم يتقدم متراً واحدا إلى الأمام، ورغم أن خطة خداعه الأساسية كانت تعتمد على إقناع المقاومة بوجود زحف بري لغزة، إلا أنه لم يكن قادرا على المجازفة بتقدم أي جندي داخل حدود غزة، بل قام بسحب جنوده إلى مسافة آمنة داخل غزة، واليوم يعلن عن خطط لإخلاء غلاف غزة في أي معركة قادمة.

وإذا كانت المبادرة في الفرقان كانت بيد العدو، فإنها كانت في سيف القدس بيد المقاومة، والمقاومة وحدها، وإذا كان العدو قد نجح في مباغتة المقاومة أولا، فإنها نجحت في مباغتته في المرة الثانية، وكانت الضربة مفاجئة له، في توقيتها وحجمها، وإذا كان في المرة الأولى يعتمد سياسة الهجوم، فإنه في المرة الأخيرة سلك طريق الدفاع، وباتت المقاومة في موطن الهجوم، وما إعلان المقاومة عن الضربة الواسعة لقصف كل مدن فلسطين المحتلة في نهاية سيف القدس إلا إشارة إلى ذلك، وكذلك إعلانها فرض الحماية على مخيم جنين إبان عملية نفق الحرية.

وإذا كانت غزة قد حاربت في معركة الفرقان وحدها، فإن العدو اليوم بات يحارب على أكثر من جبهة في آن واحد، ولم تعد غزة لوحدها، فلقد رفع لواءها في المعركة الأخيرة الداخل والضفة واللاجئون في لبنان والأردن، وبات العدو محارباً على أكثر من جبهة في لحظة واحدة، حتى بتنا نسمع المقاومة تعلن بوضوح أن أي مواجهة ستعني إشعال المنطقة كلها، ولقد انعكس ذلك على البعد النفسي لجماهير الشعب الفلسطيني، فإذا كانت الجماهير قد صُدمت صدمة شديدة من الضربة الأولى، فإنها قد شعرت بالفخار مع إعلان نهاية سيف القدس، وخرج الفلسطينيون مبتهجين في كل مكان.

ومن التغيرات المهمة التي جرت بين الحربين، ارتفاع مستوى المعرفة الأمنية في صف المقاومة، ذلك إن المباغتة الأولى تسببت في آلام شديدة، ما دفع المقاومة لتطوير قدرتها الأمنية، حتى باتت قادرة على رصد سلوك العدو، وقراءته، وتحليله، وفهم سلوكه المرتقب، بل وقادرة على تضليله، ومفاجئته، ولا شك أن هذا إنجاز كبير لنا أن نبصر ثماره لو تخيلنا أن خطة الخداع الصهيونية التي أرادها في الحرب الأخيرة قد نجحت، كانت ستكون كارثة دون شك على العمل المقاوم، لكن وعي المقاومة وبصيرتها الاستخباراتية حمتها من غدر العدو ومكره.

كل ما سبق ليس سوى بعض النقاط التي نجحت المقاومة في إحداث تغيير وتطوير فيها خلال ثلاثة عشر عاما من الصمود في وجه الحصار والعدوان، وهي مبشرة بالصورة التي سنحصل عليها بعد ثلاثة عشر عاماً أخرى، إن بقي هذا الكيان، ولا أظن.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

محكمة روتردام تمدد اعتقال أمين أبو راشد

محكمة روتردام تمدد اعتقال أمين أبو راشد

روتردام - المركز الفلسطيني للإعلام مددت المحكمة في روتردام-هولندا -اليوم الثلاثاء- تمديد اعتقال أمين أبو راشد رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا. وقالت...

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات في الضفة الغربية المحتلة،...