الجمعة 23/فبراير/2024

برقة.. حالة وطنية متجددة للدفاع عن الأرض

برقة.. حالة وطنية متجددة للدفاع عن الأرض

لم تكن هبة أهالي برقة شمال نابلس الوحدوية في وجه المستوطنين الذين عدّوا البلدة هدفا لهم خاصة بعد مقتل المستوطن رازئيل شيفاح الأولى بقدر ما هي حلقة من حلقات صراع مرير مع المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وتسود هذه الأيام “برقة” أجواء وحدوية كفاحية في مواجهة المستوطنين عبرت عن تمسك المواطنين بأرضهم، وباتت البيانات الموحدة باسم القوى الوطنية والإسلامية تعبيرا واضحا عن انسجام أهالي القرية في مواجهة الغول الاستيطاني، ما جعلهم قادرين على كبح هجمات المستوطنين عليهم في الأيام الأخيرة رغم شراسة الهجوم.

لجان حراسة ليلية
وباشرت القوى الوطنية والإسلامية وعموم الأهالي بتشكيل لجان حراسة ليلية للقرية، في حين لا ترهب حركات المستوطنين واعتداءاتهم الأهالي بقدر ما وحدتهم وعمقت تمسكهم بالأرض.

في أيار 2005 احتفل أهالي “برقة” بانسحاب المستوطنين من “حومش” في إطار خطة للاحتلال أخلى بموجبها أربع مستوطنات في محافظة جنين تزامنا مع الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، ولكن تلك الفرحة لم تدم طويلا.

يقول غسان دغلس الناشط في مواجهة الاستيطان لمراسلنا: إن الاحتلال ورغم انسحابه من جبل القبيبات الذي كانت مقامة عليه المستوطنة السابقة منذ عام 1978، إلا أنه رفض السماح للأهالي بالتصرف بأراضيهم وفق الحالة التي كانت عليها قبل إنشاء المستوطنة.

يُعد دغلس أحد الذين تابعوا الملف قانونيًّا في تلك الفترة حتى تمكن أهالي القرية في عام 2009 من استصدار قرار من المحكمة العليا للاحتلال بأحقيتهم في العودة لأراضيهم البالغة 1200 دونم، لكن الاحتلال رفض تنفيذ القرار.

بقيت حالة السجال والمناوشات المتقطعة بين المستوطنين من جهة، وأهالي برقة، وسيلة الظهر، والبلدات المحيطة، من جهة أخرى، مستمرة مع اقتحامات المستوطنين المتواصلة للمكان، وإقامتهم لمدرستهم التوراتية فيه وحركة “فتية التلال” الاستيطانية النشطة في المنطقة.

صراع مستمر
يشير رئيس مجلس قروي برقة جهاد صلاح لمراسلنا إلى أن أهالي البلدة دفعوا ثمنا غاليا نتيجة اعتداءات المستوطنين، فكلما استفردوا بمزارع أو راعي أغنام أو عابر سبيل، اعتدوا عليه، ما جعلها منطقة خطرة، عدا عن حركة جيش الاحتلال لتوفير الحماية لهم.

وعدّ أن المستوطنين لم يغادروا المنطقة حتى يعودوا إليها، فالبؤرة الاستيطانية ما تزال نشطة بحركة المستوطنين منذ انسحابهم منها، بينما تعد بؤرة لغُلاة المستوطنين في المنطقة، ومنطلقا لهم وهم يصدرون لها التهديدات باستمرار.

يؤكد المواطن عبد الله اعمر من برقة لمراسلنا أن صراع أهالي برقة مع الاستيطان لا يقتصر على حومش، فمنطقة المسعودية أيضا محط صراع مستمر بيننا وبينهم، حيث يسعى المستوطنون للسيطرة على المباني العثمانية القديمة، ويقتحمونها باستمرار، بينما عمد أهالي برقة لتحويلها لمتنزه للحفاظ عليها وترميم مبانيها القديمة التي كانت جزءا من خط الحجار العثماني.

وأكد أن الأهالي لن يفرطوا بذرة تراب من أراضيهم، وأن المستوطنين هم من يجب أن يرحل عن المنطقة في نهاية المطاف. 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

هنية يختتم زيارة إلى القاهرة

هنية يختتم زيارة إلى القاهرة

القاهرة - المركز الفلسطيني للإعلام اختتم وفد قيادة حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة زيارته لمصر الشقيقة التي استغرقت عدة...