السبت 13/أبريل/2024

آلاف المغاربة يتبرأون من قرار التطبيع

آلاف المغاربة يتبرأون من قرار التطبيع

شهدت عشرات المدن المغربية، الليلة الماضية، منها العاصمة الرباط، خروج آلاف المغاربة في مسيرات احتجاجية مناهضة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، في الذكرى السنوية الأولى لتوقيع اتفاق التطبيع.

وجاءت المسيرات استجابة للنداء الذي أطلقته “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، تحت شعار “معركتنا متواصلة حتى إسقاط اتفاقيتي التطبيع والتعاون العسكري الخيانيتين”، وذلك رفضا لهذا التطبيع الذي وصفوه بـ “المشؤوم”.

وبلغت المدن التي انخرطت بالاحتجاجات نحو 40 مدينة، ضمت شرائح مجتمعية متنوعة، رافضة لقرار التطبيع، التي حاصرت قوات الأمن بعضها، كما منعت عددًا من الوقفات، واعتقلت وهاجمت آخرين، بحسب ما ظهر خلال البث المباشر للمسيرات، من عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لأحزاب سياسية وأفراد.

وردد المشاركون في الوقفات شعارات “الشعب يريد إسقاط التطبيع”، و”يا صهيوني يا ملعون.. فلسطين في العيون”، و”رفرف يا حمام، رفرف على فلسطين والشعب الحر المقدام”، و”فلسطين تقاوم، والأنظمة تساوم”، أكدوا من خلالها أن الشعب المغربي “يتبرأ” من التطبيع الرسمي مع الاحتلال، ويؤكدون وقوفه مع القضية الفلسطينية.

وفي كلمة له أثناء مشاركته بوقفة مدينة الرباط، قال رئيس “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” عبد الصمد فتحي، إن “الصهاينة المحتلين لفلسطين يسعون إلى احتلال المغرب أيضا، وتخريبه اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا”.

وأضاف فتحي متسائلا: “متى أتى الخير من الصهاينة؟”، عادَّا أن المغرب يباع ويخرب بموجب الاتفاق.

وتابع حديثه: “إن هذا القرار “فرض على الشعب، ولذلك فنحن ضد التطبيع لأنه ضد مصلحة فلسطين، وضد مصلحة المغرب، ونحمل المسؤولية لمن وقع هذا الاتفاق”.

وجدد فتحي التأكيد على موقف الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع الرافض والمناهض للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، داعيا الشعب إلى رفضه.

من جهته، قال “منسق الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” الطيب مضماض، في كلمة له بالجموع: “إن هذا اليوم يأتي لتخليد الحدث المشؤوم الذي وقّعت فيه السلطات المغربية اتفاقا للتطبيع مع العدو الصهيوني”.

وأكد أن “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، جعلت يوم التوقيع على اتفاقية التطبيع “يوما وطنيا للاحتجاج” عليها.

وأشار إلى خروج أكثر من 40 مدينة من المدن الكبيرة والمتوسطة والصغيرة للاحتجاج على اتفاقية التطبيع، “في نفس التوقيت، ونفس الشعار، ونفس الأهداف”.

وقال: “إن الشعار البارز لتلك المسيرات، هو استمرار النضال إلى حين إسقاط اتفاقيتي التطبيع والتعاون العسكري، وهدفنا إسقاط التطبيع وتجريمه”.

يشار إلى أنه في 22 كانون أول/ديسمبر 2020، وقع المغرب اتفاقا ثلاثيا مع الولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي، يقضي باستئناف العلاقات بين الرباط و”تل أبيب”، في الوقت الذي اعترفت فيه الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس السابق دونالد ترامب بسيادة المغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة “البوليساريو”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات