السبت 13/أبريل/2024

كليّة أمريكية تقاطع إسرائيل وتعدّها دولة فصل عنصري

كليّة أمريكية تقاطع إسرائيل وتعدّها دولة فصل عنصري

أعلنت الحركة الطلابية لكلية الحقوق بجامعة مدينة نيويورك دعمها رسميًّا لحركة مقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على كيان الاحتلال.

واتهم القرار الذي تبناه مجلس طلبة كلية الحقوق بالإجماع، المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية بتواطئها في احتلال فلسطين وعنف الدولة ضد الفلسطينيين، من خلال تطوير المعدات العسكرية والأسلحة والطائرات بدون طيار، وتقنيات المراقبة، وتقديم دورات تدريبية عسكرية ومناصب لكبار الضباط العسكريين.

ووصف القرار المؤسسات الإسرائيلية بأنها “تمارس التمييز ضد الطلبة الفلسطينيين، وتقمع الأصوات المؤيدة لكفاحهم من أجل تقرير المصير”.

وطالب إدارة الجامعة بوقف تواطئها في جرائم الفصل العنصري والإبادة الجماعية، وجرائم الحرب المستمرة التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، من خلال استثماراتها وتعاقداتها مع الشركات التي تستفيد من جرائم الحرب الإسرائيلية.

واتهم منظمات طلابية في الجامعة بأنها تتلقى أموالًا من الاحتلال، ومن منظمات تمارس الضغط نيابة عنه، وتشمل مهمتها دعم دولة الاحتلال، وممارسة المراقبة، وترهيب ومضايقة نشطاء التضامن مع فلسطين في الحرم الجامعي.

ووفقًا للقرار؛ فإن المقاطعة تشمل منظمات “الطلبة اليهود المدعوة “هليل”، وكاميرا، والعلاقات العامة “قف معنا”، ومنظمات أخرى.

وتعد جامعة نيويورك أكبر جامعة عامة حضرية في الولايات المتحدة، تأسست عام 1847 أولَ مؤسسة عامة للتعليم العالي، تضم اليوم 25 كلية منتشرة عبر الأحياء الخمس من نيويورك، وتخدم 275000 طالب من الباحثين عن درجات علمية من جميع الأعمار.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات