الأربعاء 22/مايو/2024

كييف تتحرك دبلوماسيا وواشنطن تجدد التزامها بالدفاع عنها

كييف تتحرك دبلوماسيا وواشنطن تجدد التزامها بالدفاع عنها

يواصل المسؤولون الأوكرانيون تحركاتهم ولقاءاتهم بهدف بحث التوتر مع روسيا عند الجهة الشرقية من البلاد، خصوصا في سياق الحديث عن حشود وقوات روسية تتجمع بالقرب من الحدود بين البلدين.

وقالت وزارة الداخلية الأوكرانية: إن الوزير دينيس موناستيرسكي شدد، خلال اجتماعه مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في أوكرانيا كريستينا كفين، على قضية تعزيز الأمن على حدود أوكرانيا، واصفا إياها بأنها قضية ملحّة وتحتاج إلى مزيد من الاهتمام.

من جهتها، قالت كفين: إن بلادها مستعدة لمواصلة دعم وزارة الداخلية الأوكرانية في حال حدوث تصعيد على طول حدود البلاد.

في سياق متصل، بحث رئيس ديوان الرئاسة الأوكرانية مع سفراء مجموعة الدول السبع والاتحاد الأوروبي الوضع الأمني على الحدود الشرقية لأوكرانيا، وعملية السلام في إقليم دونباس.

وفي واشنطن، جدد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن التزام بلاده بمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن أراضيها، حال تعرضها لغزو روسي.

كما أبدى الوزير الأميركي قلقه بشأن حشد روسيا لقواتها وعتادها العسكري عند الحدود مع أوكرانيا.

وقال أوستن: “ما نزال نركز على هذا الأمر، فقد غزت روسيا أوكرانيا من قبل. عدد القوات الموجودة في المنطقة الحدودية والمعلومات التي تصلنا، تثير القلق”.

وتابع: “نحن ملتزمون بمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن سيادة أراضيها. الرئيس بايدن تحدث عن هذا الأمر بالأمس.. نحن قلقون بشأن هذا الموضوع، وسنظل نركز عليه”.

ويعقد الرئيسان الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين اجتماعا عبر الفيديو، الثلاثاء، حيث قالت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية جين ساكي: إن “الرئيس بايدن سيشدد على هواجس الولايات المتحدة المتعلقة بالأنشطة العسكرية الروسية عند الحدود مع أوكرانيا وسيجدد التأكيد على دعم الولايات المتحدة لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها”.

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قد أعلن أن المحادثات ستعقد عبر الفيديو مساء الثلاثاء بتوقيت موسكو، على أن “يحدد الرئيسان المدة التي ستستغرقها”، وفق ما نقلت عنه وكالات أنباء روسية.

وفي خضمّ التوتر المتصاعد، أفادت السلطات الروسية الأحد بأن طائرة ركاب روسية أُرغمت على تغيير مسارها لتجنّب طائرة تجسس تابعة لحلف شمال الأطلسي كانت تعبر مسار رحلتها المقرر فوق البحر الأسود.

وأعلنت هيئة النقل الجوي الفدرالية الروسية، السبت، وفق ما نقلت عنها وكالة أنباء “إنترفاكس” الروسية، أن طائرة التجسس “انخفضت سريعًا”، وعبرت المسار المقرر لطائرة إيرباص التابعة لشركة “إيروفلوت” التي كانت متّجهة من تل أبيب إلى موسكو وعلى متنها 142 شخصا.

وقالت الهيئة: “تمّ تعديل اتّجاه الطائرة التجارية وارتفاعها فورا”، مضيفةً أن طاقم طائرة التجسس لم يرد على رسائل المراقبين الجويين.

المصدر: الجزيرة + وكالات

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات