الأربعاء 24/أبريل/2024

​​​​​​​صحفيون صهاينة يعلقون على حادثة إحراق سيارة المستوطنين برام الله

​​​​​​​صحفيون صهاينة يعلقون على حادثة إحراق سيارة المستوطنين برام الله

تداول صحفيون إسرائيليون حادثة إحراق فلسطينيين سيارة تابعة لمستوطنين إسرائيليين عند مدخل دوار المنارة في مدينة رام الله، وتسليم السلطة الفلسطينية المستوطنين بعد حمايتها لهم.

فقد أكّد الصحفي الإسرائيلي غال برغر، أنّ حادثة حرق سيارة للإسرائيليين في مدينة رام الله تعطينا تذكيرين، الأول أن وجود اليهود في المدن الفلسطينية ليس محظورًا بأمر عام فحسب، بل يمكن أن يكون أيضًا خطيرًا جدًا.

أما التذكير  الثاني، شدد برغر، على أنّه تم إثبات أهمية التنسيق الأمني بين “إسرائيل” والسلطة الفلسطينية مرة أخرى، الليلة ساحة المنارة مليئة بالشرطة الفلسطينية، وكان من الممكن أن يكون حظهم وإلا لكان من الممكن أن ينتهي بالإعدام خارج نطاق القانون.

أما الصحفي الإسرائيلي اليور ليفيي، ذكر دخول مستوطنين إسرائيليين إلى مدينة رام الله دون سبب، وفي ساحة المنارة اعتدى عليهم عشرات الفلسطينيين، وأحرقوا سياراتهم.

وأضاف أنّ قوات الأمن الفلسطينية أنقذتهم ونقلتهم إلى الجيش الإسرائيلي، وأصيب الاثنان بجروح طفيفة خلال الحادث.

بدوره، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إنّ مستوطنين دخلا مدينة رام الله وسلمتهم أجهزة السلطة الفلسطينية، بالتنسيق مع قوات الجيش الإسرائيلي.

من ناحيته، ذكر الصحفي هاليل بيتون روزيت، أن الحقيقة يجب أن تُقال بأمانة ونزاهة، لولا التنسيق الأمني بين الاحتلال والسلطة الفلسطينية، لانتهى حدث الليلة بطريقة مروعة، تمامًا كما حدث قبل عقدين.

وفي ذات السياق، أفادت القناة “13” العبرية، بأنّ المستوطنين الذين دخلا إلى رام الله بالخطأ من التيار اليهودي المتزمت من أتباع بريسلاف.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات