السبت 13/أبريل/2024

اغتيال نزار بنات.. والبحث عن العدالة المفقودة

اغتيال نزار بنات.. والبحث عن العدالة المفقودة

 عقدت، اليوم الثلاثاء، جلسة محاكمة للمتهمين باغتيال الناشط السياسي المعارض نزار بنات في المحكمة النيابة العسكرية بمدينة رام الله المحتلة، بحضور 14 متهمًا بالمشاركة في عملية الاغتيال ومحامي الدفاع عنهم فارس شرعب. 

واقتصرت الجلسة، التي امتدت 4 ساعات، على الاستماع لإفادة الشاهدين مجد الفقيه من هيئة قضاء قوى الأمن ومحمد وهدان من الاستخبارات العسكرية حول محضر مشاهدتهما لكاميرات المراقبة المتعلقة بالحادثة والمسجلة من أكثر من موقع، حيث وثقا مشاهدتهما في محضري مشاهدة بتاريخ 14-7-2021 و31-8-2021 بتكليف من النيابة العسكرية. 
 
وخلال الجلسة، استجوب شرعب الشاهدين حول مشاهدتهما لكاميرات المراقبة، وحاول خلال الأسئلة التأكيد على مدى دقة رؤية الشاهدين، من خلال الكاميرات، لوجود أدوات اعتداء مع المتهمين، ومحاولتهم إسعاف المغدور، والمدة التي استغرقوها في العملية والطريق. 

وانتهت الجلسة برفض محامي الدفاع لمحضر المشاهدات، بقوله: “ليس محضر مشاهدة على الإطلاق، وإنما هو محضر تعرّف من النيابة العسكرية، وهو مغلوط؛ حيث إن هذا المستند هو كمن ينشئ دليلًا لنفسه، ولم تثبت النيابة العسكرية أي شيء من وقائعه على الإطلاق، وهو مخالف للحقيقة والواقع، وسأقدم ما أدحض به هذا المحضر الذي هو من صنع النيابة العسكرية، مع العلم أن القاعدة القانونية تقول إن النيابة العسكرية هي خصم شريف”. 

وفي أعقاب الاستماع لممثل النيابة ومحامي الدفاع، قرر رئيس المحكمة “إبراز محضر المشاهدة المنظم من النيابة على أن تقدر إنتاجيته وقيمته القانونية من وزن البينة”، كما وحددت المحكمة الـ 28-11-2021 موعد الجلسة القادمة. 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات