الإثنين 17/يونيو/2024

وعود مصرية للوفد الاقتصادي بتسهيل الحركة التجارية ومباشرة الإعمار بغزة

وعود مصرية للوفد الاقتصادي بتسهيل الحركة التجارية ومباشرة الإعمار بغزة

قال مصدر فصائلي مطّلع ومسؤول: إنه من المبكر الحكم على نجاح زيارة الوفد الاقتصادي من قطاع غزة لمصر كما تحدث بعض أعضاء الوفد عنها خلال الأيام الأخيرة.

وأضاف: إن الوفد تلقى وعودا من المسؤولين المصريين بتسهيل دخول البضائع والسلع للقطاع دون موانع، وكذلك السماح بتصدير كل شيء من القطاع إلى العالم عبر مصر، ولكنه استدرك قائلاً: إن مثل هذه القرارات تحتاج إلى قرارات سياسية وسيادية بل وإقليمية، وفق صحيفة الأيام.

وأضاف: إن اجتماعات الوفد المكون من نحو 18 شخصية اقتصادية اقتصرت على مسؤولين اقتصاديين مصريين فقط، داعياً الى عدم رفع سقف التوقعات حتى لا يحبط الشارع.

وقال الناطق باسم الوفد الاقتصادي أسامة كحيل: إن الوفد حصل على موافقة شفهية على تصدير جميع أنواع المنتجات سواء منتجات زراعية أو صناعية من غزة للخارج، ولكن يجب أن تكون الجهة المستلمة لهذه البضائع معروفة.

كما أشار كحيل، في تصريح صحافي، إلى تطرق الوفد مع الجانب المصري لقضية المدرجين على قوائم المنع من التجار ورجال الأعمال والمقاولين، خاصة أن الكثير منهم تربطهم مصالح تجارية مع مصر.

وأَضاف كحيل: إنهم تلقوا ردوداً إيجابية شفهية على طلب تخفيض أجور النقل وعدم ربطها بأسعار السلع الموجودة على متن الشاحنات المتجهة لقطاع غزة، بالإضافة إلى إدخال المواد الممنوعة، وكذلك التصدير من غزة للخارج.

وفي سياق ذي صلة، قال رئيس اللجنة الحكومية لإعمار غزة، ومسؤول وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة ناجي سرحان: إن الوفد الذي يمثل وزارات من غزة الموجود في القاهرة منذ الأحد الماضي، اتفق مع المسؤولين المصريين على جملة من القضايا المهمة والخاصة بعملية إعادة الإعمار، ومن أبرزها البدء بالتحضير لإنشاء المدينة السكنية الأولى ضمن المنحة المصرية في غرب حي العطاطرة في بيت لاهيا شمال القطاع، وذلك بعد انتهاء المخططات والتصاميم اللازمة لها، والتي تشمل أيضاً تطوير الشارع الواصل من مفترق العطاطرة شرقاً وحتى شارع الرشيد غرباً، بالإضافة لإعادة إعمار شارع الرشيد الذي بدأ العمل فيه منذ أسبوعين تقريباً، وكذلك البدء في التحضير لإنشاء جسر فوق مفترق الشجاعية.

وقال سرحان، في بيان صحافي: إن الوفد عقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين المصريين اتفق خلالها على تشغيل أكبر قدر من شركات المقاولات المحلية، وإدخال المواد اللازمة للإعمار من معبر رفح البري؛ لضمان تشغيل المصانع المحلية من الباطون والإسفلت وخلافه، وتقديم تسهيلات لتنقل المقاولين ورجال الأعمال عبر معبر رفح.

وتوقع سرحان طرح مناقصات العطاءات لتطوير شارع الرشيد في غضون الشهر الجاري على أن يعاد إعمار الشارع في أقل من ستة أشهر.

وأشار إلى وجود تفاهم حول آليات التنفيذ وطرح العطاءات بما يضمن تنفيذ جميع الأعمال بالجودة المطلوبة، ووفق المواصفات المعتمدة، والتي باتت جاهزة من خلال اللجنة المصرية للإعمار ووزارة الأشغال العامة والإسكان.

وأكد سرحان أن العمل يجرى حاليا على تجهيز مخططات البنية التحتية لمنطقة مفترق الشجاعية، والذي سيشهد تركيب جسر للمساهمة في معالجة المشكلة المرورية الخانقة.

وقال سرحان إن وزارته تذلل العقبات، وتسهل مهام الجهات العاملة في مشاريع إعادة الإعمار، وإن لجنة تنسيقية عليا تترأسها وزارته، وتضم وزارة الحكم المحلي والبلديات المختصة والجهات صاحبة العلاقة تتابع تنفيذ مشاريع المنحة المصرية، والتي تشمل ثلاث مدن سكنية؛ الأولى ستكون غرب بيت لاهيا، والثانية غرب مدينة جباليا في منطقة الكرامة، والثالثة ستكون في منطقة الزهراء جنوب مدينة غزة، بالإضافة إلى إنشاء جسور وطرق.

أما فيما يتعلق بإعادة إعمار الأبراج السكنية، أوضح سرحان أن الوفد الحكومي طالب المسؤولين المصرين بالبدء بعملية إعمار هذه الأبراج أو على الأقل التي ساهمت الطواقم المصرية بإزالة ركامها، مشيراً إلى أن “الإخوة المصريين وعدوا بوضعه ضمن الأولويات”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

صرخة إلى كل المعمورة.. شمال غزة يموت جوعًا

صرخة إلى كل المعمورة.. شمال غزة يموت جوعًا

غزة -المركز الفلسطيني للإعلامبينما يحتفل المسلمون في أصقاع المعمورة بعيد الأضحى المبارك، يئن سكان شمال قطاع غزة تحت وطأة المجاعة المستمرة، في حين...

يونيسيف: غزة تشهد حربا على الأطفال

يونيسيف: غزة تشهد حربا على الأطفال

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) جيمس إلدر إن القتل والدمار الذي يمارسه الجيش الإسرائيلي في...