الأحد 25/فبراير/2024

النائب عبد الجواد يرفض استدعاءً من استخبارات السلطة

النائب عبد الجواد يرفض استدعاءً من استخبارات السلطة

تلقى النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد، اليوم الاثنين، استدعاء عبر الهاتف من جهاز استخبارات السلطة في مدينة سلفيت.

وقال عبد الجواد: إن شخصاً عرف نفسه بأنه حسين حنني رئيس جهاز الاستخبارات طلب منه الحضور للمقابلة في مقر الجهاز في سلفيت.

وأكد النائب في التشريعي أن استدعاءه بهذا الشكل غير قانوني وغير أخلاقي، مشدداً على رفضه التعامل معه؛ لأنه لم يطلَب رسميًّا من النائب العام.

وعبر عبد الجواد عن صدمته لكونه نائبًا في التشريعي، وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها استدعاء من جهاز أمني وخاصة الاستخبارات، والتي ليس من مهامها التعامل مع المواطنين مباشرةً.

وقال: “من غير المقبول أن تستدعي الاستخبارات عضو مجلس تشريعي، وأنا لا أقبل أن يتم التعامل مع أي مواطن بهذه الأساليب غير القانونية”.

وأوضح عبد الجواد أنه أخذ الموضوع على محمل الجد، وتواصل مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومحامين، عادًّا ما جرى حدث غير قانوني ومستهجنا ومستنكرا.

والنائب عبد الجواد أسير محرر أمضى أكثر من 17 عاماً في سجون الاحتلال كان أطولها الاعتقال الأول والذي استمر 12 عاماً من عام 1993 إلى 2005 ثم اعتقل ثلاث مرات بعد انتخابه نائباً في المجلس التشريعي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات