عاجل

الجمعة 19/أبريل/2024

المخيمات الفلسطينية بلبنان.. العتمة تقهر الأهالي

المخيمات الفلسطينية بلبنان.. العتمة تقهر الأهالي

تشهد المخيمات الفلسطينية في لبنان، موجة انقطاع كهرباء عارمة، فيما حرارة فصل الصيف في ذروتها هذه الأيام، بينما أصحاب المولدات الكهربائية عاجزين عن تأمين الوقود اللازم لتشغيلها؛ ما دفع بسكان المخيمات إلى افتراش الأزقة والأسطح.

نهر البارد .. تعطل الخط الرسمي فاقم الأزمة

وشهد مخيم نهر البارد (شمال لبنان)، اليوم الثلاثاء، استجابة كبيرة من أهالي المخيم إلى دعوات الخروج من المنازل وافتراش الطرقات والأسطح؛ لكسب القليل من الهواء، فيما الرطوبة تبلغ درجات قياسية في شهر آب/أغسطس الحالي.

بدوره، قال المسؤول السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” في مخيم نهر البارد، عبد الرحيم الشريف، إنّ “كهرباء الدولة لم تعد تأتينا إلا في حدود الـ 3 ساعات أو 4 في حدها الأقصى، إلا أنّ ما زاد الطين بلة، أنّ الخط الذي يزود المخيم بالتيار الكهربائي، قد تعرض لعطل منذ يوم الأحد الماضي”.

وأضاف: “أصحاب المولدات، قد أعلنوا إطفاء مولداتهم لأنّهم لم يستطيعوا تأمين الوقود اللازم لتشغيل مولداتهم، ما يعني أننا في المخيم من دون تيار كهربائي”.

وأوضح الشريف: “أسباب غياب الكهرباء كثيرة، وتعود للانفلات الأمني في مناطق خارج المخيم، إذ عمد كثر إلى مهاجمة صهاريج الوقود المتنقلة، والتي كان بعضها متجهًا نحو المخيم، ما دفع بأصحاب الصهاريج إلى الامتناع عن التنقل”.

وتابع: “كذلك أصحاب المولدات في المخيم، وكغيرهم في لبنان، لم يعد بمقدورهم تأمين مادة الوقود، والسبب في ذلك ارتفاع أسعارها كثيرا، وندرة هذه المادة في الأسواق”.

وأردف: “سيشهد المخيم ما حصل في الأمس، الأهالي ستفترش الطرقات، لأنّ المخيم ما يزال من دون كهرباء، ولا حتى اشتراكات، والوضع مأساوي”.

وأشار الشريف إلى أن “قيادات الفصائل تعمل وتنسق مع الجيش اللبناني، وتجتمع مع عدّة مسؤولين لبنانيين من بينهم مدير شركة النفط في الشمال، إلا أن لسان حالهم يقول، الأزمة عامة في كلّ لبنان، والمادة غير متوفرة”.

عين الحلوة .. “سامحونا سنطفئ مولداتنا”

وفي مخيم عين الحلوة (جنوب لبنان)، عمد أصحاب المولدات إلى قطع الكهرباء عن المشتركين لديهم، لإجبار المسؤولين على تحمل مسؤولياتهم، وفق ما جاء في بيان مشترك صادر عنهم.

وجاء في البيان: “سامحونا، ولكن لقد وصلنا إلى طريق مسدود، سنطفئ مولداتنا من هذا المساء، وعلى جميع المسؤولين تحمل هذه المسؤولية فعلًا وليس قولًا”.

صاحب مولد الشريدي داخل المخيم، أحمد الشريدي، قال: إنّ “الأزمة كبيرة، ونحن لم نستطع منذ حوالي الشهر تقريبًا تأمين مادة المازوت، فيما بات سعر تنكة المازوت الواحدة بين 280 ألفًا إلى 320”.

وتابع: “منذ حوالي 15 يومًا لم أستطع تأمين إلا حوالي 2500 ليتر، وهو رقم جدًّا قليل بالنسبة لي، ولا أستطيع أن أقدم خدمة الطاقة الكهربائية للمشتركين لديّ بهكذا رقم”.

 وتتراوح تكلفة اشتراك “الـ5 أمبير”، في عموم لبنان، ما بين 800 ألف إلى مليون ليرة لبنانية، ما يعني ارتفاع تكلفة الاشتراك بنحو 5 أضعاف عن ما كان يُدفع قبل الأزمة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

استشهاد أسيرين من غزة في سجون الاحتلال

استشهاد أسيرين من غزة في سجون الاحتلال

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام قالت هيئة البث الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، إن معتقلين اثنين من قطاع غزة استُشهدا خلال إحضارهما للتحقيق داخل...