الأربعاء 24/أبريل/2024

صهيب زاهدة: التهديدات لن تخيفنا ومستمرون وفاءً لنزار بنات

صهيب زاهدة: التهديدات لن تخيفنا ومستمرون وفاءً لنزار بنات

أكد صهيب زاهدة، الناشط الشبابي في مكافحة الفساد، أن الفعاليات السلمية التي تنادي بالعدالة للشهيد نزار بنات وأهله مستمرة حتى تحقيق أهدافها المشروعة.  

وقال زاهدة في حديث صحفي لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“، إن عملية اغتيال نزار بنات كانت محاولة لاغتيال الفكرة والموقف الذي يحمله نزار وليس لشخصه وحده، مؤكداً أن الفعاليات لن تتوقف.  

وأضاف: “صوت الشارع في مدينة الخليل ومدن الضفة الغربية يتحرك ولن يتوقف، رغم كل التهديدات التي يطلقها قادة السلطة وفتح”.  

وشدد أن تلك التهديدات لن تخيف النشطاء والحقوقيين والمشاركين في المسيرات السلمية التي وصل عددها في مدينة الخليل إلى 8 فعاليات تطالب بالعدالة والحرية ورحيل محمود عباس ونظامه.  

وأكد أن أسرة وعائلة الشهيد نزار بنات مستمرون في الحراك القانوني للوصول إلى عدالة قضية نزار.  

ونظمت مساء أمس الثلاثاء وقفة على دوار ابن رشد في الخليل بمشاركة عائلة الشهيد نزار بنات للمطالبة بمحاسبة مرتكبي جريمة الاغتيال ومن أمرهم بذلك.  

 وحمل المشاركون في الوقفة صور الشهيد نزار ولافتات كتب عليها “ارحل يا عباس” وسط هتافات تندد باغتياله وتتهم السلطة وأجهزتها الأمنية بقتله.  
وقتلت أجهزة السلطة المعارض السياسي نزار بنات في 24 يونيو الماضي، بعد اقتحام المنزل الذي كان يتواجد به، إذ تعرض للضرب المبرح بأدوات خشنة، على مدار عدة ساعات، قبل أن ينقل جثة هامدة إلى إحدى مستشفيات المدينة.  

ونزار بنات مرشح للانتخابات التشريعية عن قائمة الكرامة، ومعارض سياسي للسلطة، ومهتم بحقوق الإنسان والديمقراطية، نشط ضد مشروع التسوية واتفاقية أوسلو، وهو من أهم النشطاء البارزين المعارضين للسلطة الفلسطينية في الضفة.  

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات