الإثنين 20/مايو/2024

عشرات الإصابات بقمع الاحتلال مسيرات رافضة للاستيطان بالضفة

عشرات الإصابات بقمع الاحتلال مسيرات رافضة للاستيطان بالضفة

أصيب عشرات المواطنين، اليوم الجمعة، بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرات منددة بالاستيطان في مناطق بالضفة الغربية.

فقد قالت جمعية الهلال الأحمر: إن طواقمها تعاملت مع 411 إصابة في بيتا وقصرة قضاء نابلس، بعد اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال.

ووفق الهلال؛ فمن بينها ٢٣ بالرصاص الحي، و 70 بالرصاص المغلف بالمطاط.

وأفاد مراسلنا أن المواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في أعقاب تنظيم الفلسطينيين مسيرات رفضا للاستيطان على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وتشهد بلدة بيتا مواجهات يوميًّا منذ قرابة شهرين، ضمن فعاليات احتجاجية ضد إقامة بؤرة “جفعات افيتار” الاستيطانية على قمة جبل صبيح.

كما اندلعت مواجهات مع الاحتلال في قصرة في المدينة، رفضا للاستيطان في البلدة.


في الوقت نفسه قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بيت دجن الأسبوعية، شرق نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت صوب المشاركين في المسيرة الرصاصَ الحي وقنابل الصوت، دون أن يبلغ عن إصابات حتى الآن.

وأوضحت أن المسيرة خرجت عقب أداء صلاة الجمعة وسط القرية، باتجاه المنطقة الشرقية؛ احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية.

كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقفة منددة بالتوسع الاستيطاني واعتداءات المستوطنين المتكررة على المواطنين وممتلكاتهم في قرية مسافر يطا (جنوب الخليل).

واعتدى جنود على الفلسطينيين المشاركين في الوقفة تنديدا بالتوسع الاستيطاني والاعتداءات المستمرة للاحتلال والمستوطنين بحق أهالي المسافر.

وأدى المشاركون صلاة الجمعة فوق أراضي “أم الشقحان”، المهددة بالاستيلاء عليها من المستوطنين، الذين وضعوا  حافلة نقل ركاب بالقرب من مستوطنة “افيقال” المقامة على أراضي المواطنين.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني والشعارات المنددة بالاحتلال، وبسياسة التطهير العرقي التي ينتهجها بحق أهالي المسافر، مطالبين المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان القيام بمسؤولياتهم في حماية الأهالي وممتلكاتهم ووقف اعتداءات الاحتلال المستمرة.

  هذا واندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، التي اقتحمت مسجد “ترسلة” قرب بلدة جبع جنوب جنين، ومنعت المواطنين من ترميمه وإقامة صلاة الجمعة فيه. 

 وأفادت مصادر محلية أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت موقع “ترسلة”، وداهمت المسجد، وأجبرت المواطنين وفعاليات البلدة والمصلين على الخروج منه بالقوة. 

وأوضحت أن جنود الاحتلال منعوا المواطنين من تنظيف المكان وتأهيله تمهيدا لإقامة صلاة الجمعة فيه، وأطلقوا وابلا من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، وانتشروا داخل الموقع وفي محيطه وعلى شارع جنين- نابلس. 

وتتعرض المنطقة شبهَ يوميّ لاقتحامات جنود الاحتلال، ومحاولات المستوطنين الاستيلاء عليه، في سياق إهمال السلطة والجهات المختصة للموقع وتركه عبر سنوات دون ترميم. 

و”ترسلة” تلة فلسطينية تقع إلى الجنوب من مدينة جنين على الطريق الرئيس الواصل بين محافظتي جنين ونابلس بالقرب من بلدة جبع، وبلغت مساحتها ما يقارب 60 دونماً، وتأسست قبل العام 1967 كمعسكر للجيش الأردني.

كما اندلعت مواجهات في بلدة كفر قدوم في قلقيلية، بعد قمع الاحتلال مسيرة أسبوعية تندد بالاستيطان.


وفي الأثناء، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، شابا من قرية أوصرين جنوب نابلس، خلال مواجهات اندلعت في القرية.

وأفاد نائب رئيس المجلس القروي رزق عديلي، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حازم نبيل صالح عديلي، خلال مواجهات اندلعت على أطراف القرية.

كما استهدفت قوات الاحتلال مركبة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني بالرصاص الحي وقنابل الغاز، ما أدى لتحطيم زجاجها الأمامي، وفق ما ذكره مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل.

وتبعد بلدة أوصرين عن مدينة نابلس حوالي 19كم. وتبلغ مساحتها قرابة 2053 دونما، وترتفع عن سطح البحر حوالي 700م، ويحيط بها من الشرق بلدة عقربا ومن الشمال والغرب بلدة بيتا أما من الجنوب فيحدها بلدة قبلان.

 وصُنفت نحو 83% من مساحة القرية الكلية باسم المنطقة “ب”، في حين صُنفت المساحة المُتبقية باسم المنطقة “ج”.

كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، فعالية شعبية ضد الاستيطان في منطقة “الرأس” غرب مدينة سلفيت.

وجاءت الفعالية بدعوة من فصائل العمل الوطني، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان وبلدية سلفيت، وشارك فيها أصحاب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها، وحشد من المواطنين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات