السبت 13/أبريل/2024

دعوات لوقفة في رام الله مساء اليوم رفضًا للقمع والاعتقالات السياسية

دعوات لوقفة في رام الله مساء اليوم رفضًا للقمع والاعتقالات السياسية

دعت الحراكات والفعاليات والناشطون في الضفة الغربية إلى وقفة جماهيرية في رام الله، اليوم الاثنين؛ رفضا للقمع وسياسة الإقصاء، واحتجاجاً على استمرار الاعتقالات السياسية التي تنفذها أجهزة السلطة، واستهداف النشطاء بمن فيهم الصحفيون والحقوقيون.

وحثت الحراكات المواطنين للمشاركة في الوقفة التي ستنظم على دوار المنارة في رام الله الساعة السابعة من مساء اليوم من أجل تحقيق العدالة بموضوع اغتيال الناشط نزار بنات.

ثمن الحرية
وأكد زياد عمرو، عضو حراك طفح الكيل، أن اعتقال النشطاء والاعتداء عليهم من أجهزة السلطة يعمق الشرخ، ويمس السلم الأهلي، ويشوّه سمعة الشعب الفلسطيني.

وأشار عمرو إلى أن نشطاء الحراك يعلمون جيدا أنه لابد من دفع الثمن يوما ما؛ “لأنه لا حرية دون أن ندفع الثمن”، مطالبا بالاستمرار بالاحتجاج السلمي ضمن القانون.

وأوضح عمرو أن المطالبة برحيل “النظام” هو حقّ لكل فلسطيني خاصة بعد انتهاء المدّة الشرعية للنظام الحالي، داعياً لضرورة إجراء الانتخابات، “وليخرج من صندوق الاقتراع القيادة التي يريدها الشعب الفلسطيني”.

وتساءل: “كيف تسمح قوات الأمن الفلسطينية لعشرات المسلحين بالنزول بالزي المدني، في حين لم يخرج أي محتج يحمل سلاحًا ضد السلطة”.

وحمّل عمرو أجهزة السلطة المسؤولية الكاملة عن صحة المعتقلين لديها خاصة أن بعضهم يعاني من أمراض مزمنة، مطالبا بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين كافة في سجون السلطة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات