الثلاثاء 05/مارس/2024

صوافطة: أهالي بيتا يصرّون على الدفاع عن أراضيهم وطرد المستوطنين

صوافطة: أهالي بيتا يصرّون على الدفاع عن أراضيهم وطرد المستوطنين

أكد القيادي في حركة “حماس” فازع صوافطة، أن أهالي بلدة بيتا يصرون على الدفاع عن أراضيهم وطرد المستوطنين واجتثاث المستوطنات.

وقال القيادي فازع صوافطة، إنه رغم إغلاق الاحتلال للطرق المؤدية لجبل صبيح في محاولة لمنع الأهالي من الوصول لمنطقة الحدث في الجبل وعدم حدوث مواجهات؛ إلا أن الأهالي يصرون على الوصول للدفاع عن أراضيهم وطرد المستوطنين واجتثاث المستوطنات.

وبين صوافطة أن أهالي بيتا يعلمون أن منع التمدد الاستيطاني يحتاج إلى طول نفس وعدم اليأس لتحقيق مطالبهم بإنهاء الاستيطان، موجها التحية لهم على صمودهم وتحديهم الاحتلال لمنع تمرير مخططاته.

وأكد صوافطة أن الاحتلال يهدف من خلال إغلاقه للطرق المؤدية إلى جبل صبيح لتعزيز الاستيطان وزيادة الأراضي المصادرة وتحديدا في المناطق التي لها أهمية استراتيجية.

وبيّن أن منطقة جبل صبيح ستكون ضمن مخطط كبير لتوصيل المستوطنات بعضها ببعض وإقامة كتل استيطانية كبيرة، لافتا أن هذا الأمر بحاجة لوقفة جادة لمواجهته، لما سيترتب عليه من عزل مناطق كبيرة وأجزاء من الضفة عن بعضها البعض وزيادة وتوسع الاستيطان على حساب أراضي الفلسطينيين.

وطلب صوافطة من الكل الفلسطيني فضح الاحتلال ورفع الملف في كل المحافل الدولية، لأن ملف الاستيطان مرفوض إجمالا في القانون الدولي وغيره.

وفي سياق آخر، قال القيادي صوافطة إن ملف الأسرى بشكل عام يعاني من ممارسات عدوانية ممنهجة من مصلحة السجون، تتمثل في التفتيشات الاستفزازية المتواصلة، ومنع الزيارات، والعزل، والقمع المستمر من وحدات “المتسادا”.

وأوضح أن ملف الشيخ جمال تدور حوله مشاورات في السجون لتوسيع نطاق الإضراب للتضامن معه ومع الأسرى الإداريين في كل السجون، واصفا الملف بالخطير والذي تستخدمه قوات الاحتلال أداة للضغط على العناصر الفاعلة من القيادات والكوادر في الضفة لتحييدها عن ساحة الضفة.

وأضاف صوافطة أن هناك تواصل بين السجون كافة لاتخاذ خطوات جماعية قد تصل للإضراب المفتوح عن الطعام من الأسرى الإداريين، موضحا استمرار النقاش في هذا الملف، لكن حتى اللحظة لا يوجد قرار في الموضوع، لأن هناك لا يزال تواصل مع مصلحة السجون بخصوصها.

وأكد أن الأسرى في السجون يحيون أبناء شعبنا ويطالبونهم بمزيد من التضامن والالتفاف نحو خيار المقاومة خاصة في ظل نتائج التي أثمرت عنها معركة “سيف القدس” والتي وحدت شعبنا كاملا خلف خيار المقاومة.

وأفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الثلاثاء، عن الأسير القيادي في حركة حماس والمرشح عن قائمة القدس موعدنا فازع صوافطة من طوباس بعد أربعة أشهر من الاعتقال.

وصوافطة أسيرٌ محررٌ أمضى ما يزيد عن 18 عاماً في سجون الاحتلال، واعتقل أكثر من مرة من أجهزة أمن السلطة، وهو شقيق الشهيد القسامي عاصم صوافطة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات