الجمعة 19/أبريل/2024

دعوات للتحقيق في صفقة لقاحات منتهية الصلاحية بين السلطة والاحتلال

دعوات للتحقيق في صفقة لقاحات منتهية الصلاحية بين السلطة والاحتلال

دعت نقابات فلسطينية ونشطاء إلى التحقيق في تفاصيل صفقة تبادل لقاحات فيروس “كورونا” بين السلطة والاحتلال “الإسرائيلي”،التي ألغيت بعد افتضاح أمرها.

وقال اتحاد نقابات المهن الصحية، في بيان له، اليوم السبت: “في الوقت الذي يناضل فيه شعبنا الأبي على الجبهات كافة في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه ومواجهة جائحة كورونا يستمر الاحتلال الصهيوني في محاولات يائسة للمس بصحة أبناء شعبنا من خلال محاولة تمرير شحنة تطعيمات منتهية الصلاحية”.

وشدد على أن ما حدث بأنه “أمر غريب ومستهجن وفيه تأويلات تحتاج لتوضيح أكثر من مجرد مؤتمر صحفي مرتبك زاد الشكوك حول هذه الصفقة وزاد الشبهات والتساؤلات حولها”.

ودعا اتحاد نقابات المهن الصحية، رئيس السلطة محمود عباس إلى “تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لبحث حيثيات هذه الصفقة، ووضع تقرير اللجنة أمام شعبنا للنزاهة والشفافية ومحاسبة المقصرين”.

وفي السياق ذاته، دعا “الملتقى الوطني الديمقراطي” برئاسة القيادي الفتحاوي ناصر القدوة، في بيان، إلى “تشكيل لجنة تحقيق مستقلة تماماً عن أي جهاز حكومي لمعرفة كل تفاصيل هذه الصفقة”.

والجمعة، قالت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، في بيان، إنها اتفقت مع السلطة الفلسطينية على تحويل نحو مليون جرعة من اللقاحات ستنتهي فعاليتها قريبا، على أن تحصل في المقابل على ذات الكمية من الشركة المصنعة، نهاية العام الجاري.

من جهتها، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، في تصريحات صحفية، إن الاتفاق جرى مع شركة “فايزر” الأمريكية، وليس مع “إسرائيل”.

وأعلنت حكومة رام الله، مساء الجمعة، إلغاء الصفقة بعدما تبين أنها “غير مطابقة للمواصفات الواردة في الاتفاق”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات