الخميس 23/مايو/2024

مشعل: معركة سيف القدس محطة مهمة في تاريخ شعبنا

مشعل: معركة سيف القدس محطة مهمة في تاريخ شعبنا

قال رئيس حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في الخارج خالد مشعل: إن معركة “سيف القدس” سجلت محطة مهمة على طريق التحرير، وشكلت محطة فارقة في تاريخ الشعب الفلسطيني، وأفقدت الاحتلال هيبته.

وأشار -خلال مقابلة تلفزيونية- إلى أن “رسالة المقاومة الفلسطينية كانت واضحة، وقد فهمها العدو، وأن نتنياهو اضطر لوقف العدوان بعدما خسر الكيان الصهيوني صورته”.

وتابع مشعل: “الشعب الفلسطيني كان منتصب القامة بالرغم من جراحه، في حين حاول الاحتلال إيهام العالم بأنه منتصر”.

ولفت مشعل إلى أن المقاومة قد أعدت نفسها لحرب طويلة، وعملت على كيّ الوعي الصهيوني خلال المعركة.

وبيّن مشعل أن اتفاق التهدئة كان متزامنا ومتبادلًا، في حين أن القيادة الصهيونية حاولت تغطية هزيمتها في معركة سيف القدس.

وأوضح مشعل أن الأثمان التي دفعها الشعب الفلسطيني طبيعية، متسائلاً: هل تحرر شعب بلا تضحيات؟!

وفيما يخص إعمار غزة قال مشعل: إن حركته تفضل أن يكون الإسهام في إعادة الإعمار في قطاع غزة مباشرة من الدول، مشيراً إلى أن غزة بحاجة إلى الكثير من الدعم نتيجة لتعرضها لأربع حروب.

ودعا مشعل الجميع إلى ثلاث خطوات؛ وهي: الإسراع نحو غزة والقدس كلٌّ بطريقته، والتحرك على مستوى الإقليم والعالم لنقول كفى انحيازاً للكيان الصهيوني، وثالثا وضع خطة عمل نتشارك فيها كأمة لتحرير فلسطين.

وجدد مشعل التأكيد أن “التطبيع ممنوع من الصرف لغة وسياسة، وهو غريب ودخيل على مجتمعنا”.

وتوجه مشعل بالشكر إلى كل من يدعم الشعب الفلسطيني، مضيفاً من يدعمنا لا يعني أننا نتطابق معه في أجنداته وسياسته. نحن نشكر من يدعمنا، لكن لا نسمح لأحد أن يتدخل في قرارنا.

وشدد مشعل على أن المعركة توحد الأمة، وأن الانخراط في مواجهة المحتل والتضحية يقربنا من بعضنا أكثر.

وأشار إلى أن حركة حماس تعمل من أجل وحدة القرار السياسي، منبّهاً أن الوحدة السياسية تتشكل في الميدان الواحد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات