السبت 24/فبراير/2024

محمد المنسي.. كان ينقل جرائم الاحتلال ليتفاجأ باستشهاد شقيقيه

محمد المنسي.. كان ينقل جرائم الاحتلال ليتفاجأ باستشهاد شقيقيه

في كل يوم من أيام العدوان على قطاع غزة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي منذ أسبوع، تتجلى وتنكشف العشرات من القصص المأساوية والصعبة. 

“محمد المنسي” مصور فوتوغرافي ويوتيوبرز، ينقل منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، للعالم ومتابعي حسابه على انستغرام (تجاوز عددهم 81 ألفًا) جرائم الاحتلال بحق المدنيين. 

وأثناء توثيقه بكاميرته جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين شمال قطاع غزة، تفاجأ بوجود اثنين من أشقائه ارتقوا شهيدين في المستشفى. 

صدمة كبيرة ولحظاتٌ مؤثرة، لم يتمالك فيها محمد المنسي دموعه، حينما تفاجأ بارتقاء شقيقيْه يوسف وأحمد في قصف إسرائيلي بمنطقة قليبوا شمالي القطاع. 

ونشر محمد على حسابه مقطعًا مصورًا وهو  يبكي بحرارة، في اللحظات الأولي التي تلقي فيها نبأ استشهاد شقيقيه “أحمد” و”يوسف”، يقول: إنه “لم يكن يعلم أن أخويه من ضحايا تلك الجرائم”. 

وقال لمراسلنا: “ما أصعب شعور أنك توثق جرائم الاحتلال وتصور الشهداء والجرحى، وتتفاجأ أنك بتصور بأخوتك الاثنين شهداء”. 

وأضاف: “الحمد لله على كل حال، نيالهم بالجنة ونيالنا عنا عريسين شهيدين زي القمر”. 

لم يكن يتخيل محمد أن يودع شقيقيه بهذه الطريقة وبهذه الصورة، مستذكرا الأيام والليالي الجميلة التي كان يقضيها رفقتهما وبرفقة العائلة. 

ونفذت طائرات الاحتلال الإسرائيلي منتصف ليل الجمعة/ السبت غارات عنيفة على شمال قطاع غزة، واحدة منها كانت في محيط منزل عائلة “المنسي”، في منطقة “تلة قليبو” ما أدى لاستشهاد 3 مواطنين وإصابة آخرين. 

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي آخر كلمات الشهيد يوسف المنسي شقيق محمد الذي لقي حتفه جراء سلسلة الغارات التي شنّتها قوات الاحتلال على قطاع غزة ليلة الجمعة.

وقال الشهيد المنسي في منشور له عبر صفحته بفيسبوك: إنه “ربما تكون هذه ساعاتنا الأخيرة، ربما في الغارات المقبلة نكون نحن شهداء، فمن يحمل في قلبه شيئًا منا فواللّٰه ما هو إلا سهو فسامحونا، فأشهد أن لا إله إلا اللّٰه وأشهد أن محمدًا رسول الله، #سامحونا: يا مرحبا بلقاء الله”. 

وعلق الناشط أدهم أبو سليمة في تغريدة له عبر تويتر: “كتب تغريدته الأخيرة، شعر معها بأن لحظة الشهادة قد اقتربت، طلب السماح من الجميع وردد الشهادة، ثم لقي ربه في جريمة غادرة عندما قصف الاحتلال منزلهم”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات